۳۴۸مشاهدات
واكد اهمية الاشهر الثلاث المقبلة للتوصل الى اتفاق شامل ونهائي مع مجموعة 5+1 وقال هذه المرحلة هي مرحلة التلاحم والتناغم بعيدا عن اقتفاء العثرات.
رمز الخبر: ۲۷۱۱۹
تأريخ النشر: 07 April 2015
شبكة تابناك الاخبارية: استعرض مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون البرلمانية والقنصلية محمد حسن قشقاوي امام الصحفيين تفاصيل الاجراءات التي اتخذتها الخارجية في متابعة قضية التحرش بفتيين ايرانيين في مطار جدة.

وتطرق قشقاوي امام الصحفيين عقب الجلسة العلنية للبرلمان اليوم الثلاثاء الى تفاصيل حادثة التحرش بفتيين ايرانيين في مطار جدة وقال انه وبعد ساعات من وقوع الحادث اعلنت القنصلية الايرانية في السعودية انه وعند مغادرة احدى قوافل المعتمرين قام شرطيان في قسم التفتيش باطلاق صفارة جهاز التفتيش حين مرور الفتيين الايرانيين وذلك بهدف نقلهما الى مكان اخر.

وتابع انه ومع تاخر وصول الفتيين التفت المسؤولون في قافلة المعتمرين الى تعرض الفتيين الى التحرش الجنسي او انهما يتعرضان حاليا للتحرش الجنسي ، واول جهة يجري ابلاغها هو مسؤول القنصلية الايرانية في جدة الذي أسرع الى الحضور في مكان الحادث واتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لفتح ملف خاص بالحادث.

واشار قشقاوي الى التحقيق الميداني من قبل القنصل الايراني وابلاغ شرطة مطار جدة بالموضوع وقال انه وعقب اطلاع شرطة المطار على الحادث بادرت الشرطة الامنية للمطار الى استدعاء جميع افراد شرطة المطار وتم صفهم قبل ان يسالوا ضحايا الاعتداء عن المعتدين ومن هنا فان تعاون المطار بدأ منذ البداية.

واوضح قشقاوي انه وبعد متابعات مسؤول القافلة ومنظمة الحج والزيارة تم توقيف المعتدين فيما قام القنصل الايراني بتسجيل احتجاجه واضاف انه وبسبب تزامن الحادث مع ايام العطلة قام مدير عام قسم القنصليات في الخارجية الايرانية في اليوم الثاني من الاعتداء باستدعاء القائم بالاعمال السعودي وابلغه احتجاج طهران الشديد وطالبه باتخاذ اشد العقوبات بحق المعتدين .

وردا على سؤال حول الماخذ على متابعات الخارجية الايرانية في هذا الحادث قال اننا سلمنا الحكومة السعودية مذكرة احتجاج ايضا ولكننا لم نعمل على تغطية وذلك بسبب المحظورات الاخلاقية او قد يعود ذلك الى معارضة ذوي الضحايا تناول القضية في الاعلام.

وفي جانب اخر من تصريحاته اشار الى عقد الجلسة العلنية لمجلس الشورى اليوم بحضور وزير الخارجية محمد جواد ظريف وقال ان الحفاوة التي لقيها ظريف ورئيس منظمة الطاقة الذرية علي اكبر صالحي يكشف عن ارتياح اعضاء البرلمان من تقرير وزير الخارجية وقد انتهت جلسة البرلمان بنتائج بناءة.

واكد اهمية الاشهر الثلاث المقبلة للتوصل الى اتفاق شامل ونهائي مع مجموعة 5+1 وقال هذه المرحلة هي مرحلة التلاحم والتناغم  بعيدا عن اقتفاء العثرات.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار