۱۲۳۰مشاهدات
رمز الخبر: ۲۷۱۱۴
تأريخ النشر: 07 April 2015
شبكة تابناك الاخبارية: المفاوضاتُ النوویةُ الإیرانیةُ مع مجموعةِ خمسة زائد واحد ، تمُرُّ في اللحظات الأخیرة من وقتها الضائع إن ألقینا نظرة عابرة علی سجلها الماراثوني الطویل ، منذ أن کشفَ الرئیس الإیراني الأسبق "محمد خاتمي" عن تفاصیل برنامج بلاده الذري عام ألفین و اثنین .

ثلاثة عشر عاماً و البرنامج النووي الإیراني لاشك أنه أحد أبرز الملفات الدولیة الساخنة المطروحة علی طاولة الحوارات ؛ و منذ أن أزالت الستار عنه قسراً ، تتحدی ایران "الولایات المتحدة الأمریکیة" کأعظم قوةٍ سیاسیةٍ اقتصادیةٍ عسکریةٍ علی کوکب الأرض ، و بذلک طرحت نفسها کلاعبٍ نوويٍ صعبٍ یجبُ احترامه.

لکن ما الذي دفع القیادة الإیرانیة لتختار طریقاً ملغماً کالطریق النووي المحَرَّم اجتیازه عادةً ، للوصول الی اهدافها ؟

و لماذا تصر علی اکماله ، بالرغم من تسببه بعقوبات أممیة و أحادیة بالجملة ، أنهکت اقتصاد البلاد لفترة زمنیة ، أحرجتها کثیراً امام الرأي العام العالمي وربما قلة من جماهیرها ؟

_ لاشک أنه الغرور الإیراني الممزوج بالطموح و الصبر و التحدي ، المفقود في شخصیة الفرد العربي ، منذ أن فقد هویته و أصله و تاریخه و تراثه الإسلامي المشرف ؛ المضيئ برجالاته و علومه . حدیثي عن النووي الإیراني الذي دوَّخ العالم لیس الا حجة و مدخلاً لحدیثٍ أوسع ؛ عن أسباب و عوامل نجاح أمة و فشل و هبوطِ أُمَّة . عن تألُّق شعوبٍ و اضمحلالِ أخری ، مع أنها تشترکُ في اجزاء واسعة من الدین و الثقافة و التاریخ و الجغرافیا .

نعم ، نفخرُ بقومیَّتنا و حضارتنا و منجزاتنا علی مرِّ العصور ، و نتفاخرُ بلغتنا و منطقتنا الأغنی بالثروات، لکننا لانُشکِّلُ رقماً في القرن الواحد و العشرین ، لیس علی صعید العالم ، فهذا لایَسَعُ في مخیِّلتنا أصلاً ، إنما بین أشقائنا المسلمین ایضاً ، کترکیا و مالیزیا و ایران.

فما سر کل هذا التراجع المدوِّي الهزیل ؟! یقولُ کبیر باحثي مرکز الأمن القومي الإسرائیلي "دان شیفین"

في أحدِ کتبه ، إنَّ العرب ینقصهم ثلاث عناصر حیاتیة لمواکبة العالم :

1) القدرة على التوافق. وهو قدرة المجتمع على تحديد التوجهات ، وتفهُّم الأشكال الجديدة للواقع ، وإيجاد حلولٍ عمليةٍ للتعامل مع هذا الواقع.

2) وجود مجتمع متفتح. فالمجتمعات التي نجحت في الحدِّ من درجة ارتباطها بالنظام الحاكم تمكنت من إظهار إبداعات الفرد بها، واستوعبت أخطائها وفشلها، ومكَّنتها من تكييفِ نفسها مع التحديات الجديدة، وبالطبع لا يوجد شئ كهذا في العالم العربي، باستثناء الإبداع المذهل في مجال الإرهاب!

3) التزود بالعلوم ومواكبة التطورات التكنولوجية. وهي لم تتوفر في العالم العربي من المحيطِ إلى الخليجْ.

صحیحٌ أنَّ أحد أبرز أسباب هذا التخلف المزري هو مخططات الیهود أنفسهم و قوی الإستعمار ، منذ أن لامَسَتْ أقدامهم بلداننا و غرقنا في وحل التخلف حتی رؤوسنا، لکننا نتحدث عن مشروعٍ صهیوغربيٍ استهدف العالم الإسلامي برمته دون تمییز، ومابُذِلَ من جهودٍ لإسقاط امبراطوریتین مسلمتین غیر عربیتین کالعثمانیة و الصفویة و تضعیف ماتلتهُما من حکوماتٍ، خیرُ دلیلٍ علی هذا الکلام.

ومع استمرار قساوة و شمولیة هذا الإستهداف خلال القرن الأخیر، فإنَّ التحدُّقَ للفوق و الوصول نحو الرُّقي لایزالا سمة الإيرانيين و الأتراک.

اذن لماذا العرب دون غیرهم یراوحون في مکانهم ؛ في دائرة مفرغة، لاحول لهم ولاقوة؟!

مقولة "خذ الحکمة لوکانت من عدوک" تذکِّرني بعنوان مقال قرأته قبل أشهر لأحد الإعلامیین العرب يقول فيه: «الإیرانیون یخصِّبون الیورانیوم و نحن نخصِّب معسَّل الشیشة»؛ فهنیئاً لنا أنفاسنا المعطرة و دمتم بألف خیر ..!
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار