۱۴۰مشاهدات
وصف الرئيس الايراني حسن روحاني، توجيهات قائد الثورة الاسلامية بانها نبراس الطريق للتقدم بالمفاوضات النووية الى الامام.
رمز الخبر: ۲۷۰۵۵
تأريخ النشر: 04 April 2015
شبكة تابناك الإخبارية : في كلمة له خلال استقباله اليوم السبت لمناسبة عيد النوروز عددا من الوزراء والمساعدين ومدراء الاجهزة التنفيذية في البلاد، اشار الرئيس روحاني الى تسمية العام الايراني الجديد بعام "الحكومة والشعب؛ تعاطف وتلاحم" من قبل قائد الثورة الاسلامية وقال، ان اولى بركات التعاطف والتلاحم بين الحكومة والشعب، تمثلت في النجاح الذي تحقق بداية العام (الايراني الجديد بدا في 21 اذار/مارس) في المجال النووي.

ولفت الى المفاوضات النووية الاخيرة التي جرت في لوزان بسويسرا وكذلك اطار صلاحيات الحكومة في الانشطة النووية واضاف، نظرا للاهمية الفائقة لهذه القضية فقد استفدنا على الدوام من وجهات نظر سائر المسؤولين في السلطتين التشريعية والقضائية وسائر المؤسسات وحظينا بالدعم اللامحدود والمستمر من الشعب، وكانت توجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية نبراس الطريق للتقدم بالمفاوضات الى الامام.

واعتبر رئيس المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، المفاوضات على الصعيد الدولي بانها صعبة ومعقدة جدا واضاف: ان نجاح الفريق الايراني المفاوض امام ممثلي القوى العالمية الست الكبرى رهن بمهارة المفاوضين والاهم من ذلك هو التعاطف والتلاحم بين الشعب والحكومة.

وتابع الرئيس روحاني، انه تم التاكيد في هذه المفاوضات على حق الجمهورية الاسلامية الايرانية في التخصيب على ارضها وسيواصل مفاعل اراك للماء الثقيل نشاطه بتكنولوجيا اكثر تطورا كما ان منشات نطنز وفردو التي كان الطرف المفاوض الاخر يطالب باغلاقها كليا في بادئ الامر ستواصل نشاطها، كما ان جلوس ممثلي الجمهورية الاسلامية الايرانية امام ممثلي القوى الست الكبرى الى طاولة واحدة والدفاع بقوة عن مصالح البلاد الوطنية، يعتبرا انجازا كبيرا.

واوضح ان النجاح الحاصل في هذه المرحلة من المفاوضات النووية قد عزز الامل بحل المشكلات كاملة واضاف: ان تعزيز الامل والوحدة والتضامن الداخلي يزيد قدرة المفاوض النووي على مواصلة المسار لصياغة الاتفاق النهائي.

واكد الرئيس روحاني، ان الاتفاق النهائي سيخلق وضعا افضل للاقتصاد المقاوم واضاف: ان الوصول الى هذا التفاهم مؤشر الى ان القوى العالمية قد وصلت الى هذا الاستنتاج وهو ان مواصلة الحظر غير ممكن وان الاصرار على هذه الاداة لن يثمر لها عن شيء.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار