۲۹۴مشاهدات
في المؤتمر الصحفي المشترك بين ظريف وموغريني..
شارك وزير الخارجية الايراني، محمد جواد ظريف، ومنسقة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي، فيدريكا موغريني، في مؤتمر صحفي مشترك بمدينة لوزان السويسرية قاما خلاله بقراءة البيان الصحفي المشترك بين ايران و5+1.
رمز الخبر: ۲۷۰۴۳
تأريخ النشر: 03 April 2015
شبكة تابناك الإخبارية : أفادت مصادر من لوزان، بأن ظريف قال خلال قراءته للبيان المشترك في ختام جولة المفاوضات الاخيرة:

نحن؛ وزير خارجية الجمهورية الاسلامية الايرانية والمفوض السامي للاتحاد الاوروبي، مع وزراء خارجية الدول الاوروبية الـ3 + 3 (الصين وروسيا واميركا وفرنسا والمانيا وبريطانيا) التقينا في الفترة من 26 آذار/مارس لغاية 2 نيسان/ابريل 2015 في سويسرا. ومثلما اتفقنا في نوفمبر 2015 (اتفاق جنيف) اجتمعنا هنا مناجل التوصل الى حلول للتوصل الى تسوية شاملة تضمن الطابع السلمي البحت للبرنامج النووي الايراني، وتلغي جميع الحقوبات بشكل تام.

واليوم اتخذنا خطوة مصيرية: توصلنا الى حلول بشأن اهم مؤلفات البرنامج الشامل للعمل المشترك. وهذا الامر كان مدينا للارادة السياسية وحسن النية والجهود الجادة لجميع الاطراف. اسمحوا لي ان اتقدم بالتقدير لجميع الوفود الممثلة على بذلجها الجهود المتواصلة.

ان قرارنا اليوم الذي يضع اسس الاتفاق على النص النهائي للبرنامج الشامل للعمل المشترك، هام جدا. والآن يمكننا يمكننا استئناف تدوين نص الاتفاق النهائي وملحقاتها من خلال الاستفادة من الحلول التي توصلنا اليها خلال هذه الايام.

وإذ ستواصل ايران برنامجها النووي السلامي، فإن مستوى وحجم تخصيب اليورانيوم وحجم احتياطي ايران سيتم تحديده خلال فترات زمنية محددة، وسيكون نطنز المركز الوحيد لتخصيب اليورانيوم في ايران. وستتم الابحاث وتنمية تخصيب اليورانيوم في ايران على اجهزة الطرد المركزي بناء على جدول زمني ومستوى متفق عليه.

وسيتحول فوردو من موقع لتخصيب اليورانيوم، الى مركزو نووي وفيزيائي وتقني. وسيتم في هذا المركز التشجيع على التعاون الدولي في مجالات الابحاث والتنمية المتفق عليها. ولن تكون في فوردو مواد قابلة للانشطار.

وستتم إعادة تصميم مفاعل ابحاث اراك للماء الثقيل وتحديثه بالتعاون الدولي المشترك، بحيث لا ينتج بلوتونيوم قابل لاستخدامه في التسلح. ولن تتم فيه إعادة المعالجة وسيتم تصدير الوقود المستهلك فيه.

وتم الاتفاق على مجموعة تدابير للاشرف على تنفيذ محتوى البرنامج الشامل للعمل المشترك، وتنفيذ البروتوكول الاضافي بشكل طوعي. وستستخدم الوكالة الدولية للطاقة الذرية تقنيات حديثة للاشراف. وستتمتع بإمكانية اكثر للوصول الى المنشآت النووية بما في ذلك من اجل ايضاح المواضيع السابقة والراهنة.

وستشارك ايران في التعاون الدولي في مجال الطاقة النووية السلمية، وقد يشمل ذلك بناء المحطات النووية والمفاعلات النووية للابحاث، والمجال الآخر للتعاون في مجال السلامة والامن النووي.

وسينهي الاتحاد الاوروبي كل عقوباته الاقتصادية والمالية المرتبطة بالبرنامج النووي. كما ستوقف الولايات المتحدة تنفيذ العقوبات المالية والاقتصادية الثانوية المرتبطة بالبرنامج النووي، تزامنا مع تنفيذ ايران لالتزامتها النووية الرئيسية بشط يمكن التأكد منها من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وسيتم اصدار قرار جديد من مجلس الامن الدولي يؤيد فيه البرنامج الشامل للعمل المشترك، وستلغى فيه كل القرارات السابقة المرتبطة بالموضوع النووي، وستوضع بعض التدابير المقيدة المحددة لفترة زمنية متفق عليها.

اننا سنعمل للأسابيع والأشهر القادمة على تدوين نص البرنامج الشامل للعمل المشترك والذي يشمل كل التفاصيل التقنية على المستويات السياسية والخبراء. اننا نعتبر أنفسنا ملزمين بإكمال الجهود حتى تاريخ الاول من تموز/يوليو. نشكر ونقدر الحكومة السويسرية على دعمها السخي في استضافتها لهذه المفاوضات. كما نشر المراسلين الاعزاء الذين رافقونا خلال هذه الفترة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار