۱۹۶مشاهدات
واعتبر الذنيبات أن «طلب التصويب» الذي قدم في الثامن من الشهر الماضي للحكومة، لم يأت بـ»شيء جديد» بل منح الجماعة «الحق» بالعمل السياسي.
رمز الخبر: ۲۶۶۷۷
تأريخ النشر: 08 March 2015
شبكة تابناك الاخبارية: اكد القيادي في جماعة الاخوان المسلمين في الأردن الدكتور عبد اللطيف عربيات ان جمعية الجماعة التي تشكلت قبل ايام شيء مختلف عن جماعة الاخوان.

وطالب الحكومة بتغيير اسم الجمعية الجديد لان التشابه بالاسماء لدرجة التطابق يحدث ارباكا وقال، ان من حق أي شخص ان ينشئ جمعية لكن ليس من حق احد ان يجعل نفسه وريثا لجماعة عمرها اكثر من 70 سنة، مستبعدا ان يلتحق احد من الجماعة بالجمعية.

واشار الى ان الحوار مطلوب على الصعيدين الرسمي والشعبي، لافتا الى ان جماعة بهذا الحجم لا يجوز التعامل معها بهذه الطريقة. من جانبه حمل القيادي سالم الفلاحات المسؤولية لما آلت اليه الامور لكل الاطراف.

وقال ان ما حدث نتيجة تراكمات وفعل اشتركت به اطراف اخرى منها قيادة الجماعة في الية التعامل مع هذه الازمة التي اسهمت في توتير الجو العام، مستطردا ان ذلك لا يشكل مسوغا للذين تقدموا بطلب الترخيص.

وكانت «جمعية جماعة الإخوان المسلمين» الجديدة اعلنت الجمعة تنصيب العين الأسبق المحامي عبدالمجيد الذنيبات، مراقبا عاما لها والدكتور شرف القضاة نائبا له، كما شكلت في عضويتها بالإضافة للذنيبات والقضاة، كلا من قاسم الطعامنة وخليل عسكر وعلي الطراونة ومحمد القرامسة وممدوح المحيسن وجبر أبو الهيجاء، والدكتور جميل الدهيسات.

واعتبر الذنيبات أن «طلب التصويب» الذي قدم في الثامن من الشهر الماضي للحكومة، لم يأت بـ»شيء جديد» بل منح الجماعة «الحق» بالعمل السياسي.

واشار الى ان الباب مفتوح لمن يرغب بالانضمام الى الجمعية «او الجماعة» المرخصة.

النهاية
رایکم