۵۰۳مشاهدات
رمز الخبر: ۲۶۶۴
تأريخ النشر: 19 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: "الى أي حد يتفق باراك ونتنياهو في وجهات النظر؟ الاثنان يدخنان السيجار، يطالعان مذكرات ونيستون تشيرتشل، يريان اسرائيل كخندق متقدم في الجبهة الغربية ضد العالم الاسلامي، لا يثقان بالعرب ويعتقدان بعدم وجود شريك فلسطيني، يريان بالبرنامج النووي الايراني تهديدا كبيرا لاسرائيل ويدعمان هجوما عسكريا ضد ايران". بهذه التوصيفات المختصرة والواضحة افتتح المحلل السياسي الوف بن مقالته في صحيفة "هأرتس" الاسرائيلية تحت عنوان "حكومة الهجوم على ايران".

ويقول بن "ان الخط العملي والهجومي ضد ايران يوحد نتنياهو وباراك ويعطي طعما وتفسيرا لوجودهما سويا في قمة الهرم القيادي في الدولة مدعومان برئيس الاركان الجديد يؤاف غلانت الذي يعتبر من اشد المؤيدين لموقفهما لذلك سيسعى الرجلان الى احباط المشروع النووي الايراني خلال الفترة المتبقية من ولايتهما" .ويعتبر ان "الخطوة التي خططها ونفذها الاثنان وابعاد وزراء حزب العمل المعارضين لباراك هدفت في الاساس لابقاء الاخير في منصبه وزيرا للجيش بعد ازالة خطر استقالة باراك من منصبه في نيسان/ابريل القادم نتيجة الضغوط الداخلية في حزب العمل" .

ويلفت الوف بن الى انه "دون ايهود باراك سيجد نتنياهو صعوبة في دفع مخططاته الهجومية ضد ايران قدما خاصة وانه لا يمتلك تاريخا وسجلا عسكريا يمنحه اليد المطلقة في الشأن العسكري والامني كما كان الحال مع ارئيل شارون وفقط باراك مع رتبته العسكرية ونياشينه واقدميته كرئيس وزراء سابق يمكنه منح نتنياهو مثل هذه المظلة" .ويوضح بن ان "الرجل العسكري الاقدم في حزب الليكود رئيس الاركان السابق بوغي يعلون يعتبر معتدلا فيما يتعلق بقضية الهجوم على ايران وكذلك الرمز الايديولوجي في حكومة نتنياهو افيغدور ليبرمان يتبنى ذات الموقف ونتنياهو لا يمكنه تجاوز معارضتهما دون الشروحات القاطعة واشارات اليد الدائرية التي يطلقها ايهود باراك" .

ويضيف "فعل المؤتمر الصحفي لرئيس الموساد المنتهية ولايته مئير داغان فعله ضد موقف نتنياهو وباراك في الموضوع الايراني ولسان الحال يقول (اذا ابتعد خطر القنبلة النووية الايرانية حتى 2015 لماذا نرسل الان طائراتنا القاذفه الى مفاعل نطنز؟)" .ويؤكد بن أنه "رغم ذلك لم يتراجع الاثنان حيث سارع ضابط المخابرات التابع لايهود باراك عاموس غلعاد الى التحذير بان الجدول الزمني الايراني قصير ما دفع مئير داغان الى التراجع عن تقيمه السابق وذلك خلال حديث له امام لجنة الخارجية والامن وفيما يبدو التراجع جاء نتيجة ضغوط مارسها نتنياهو" .

ويقول بن ان "نتنياهو وايهود باراك المحا خلال الاسبوعين الماضيين بان اسرائيل تقف على باب عملية سياسية مفاجئة واكد نتنياهو في خطاب القاه امام الصحافة الاجنبية ان عام 2011 عام انكشاف حقيقة من يرغب في السلام في المنطقة"، متسائلاً "هل ينوي طرح مبادرة سياسية جديدة تهدف الى لجم المسعى الفلسطيني لفرض حل؟! او بهدف الاحباط المسبق لاقتراح وسطي امريكي يطالب اسرائيل بالانسحاب من غالبية المناطق؟".

ويؤكد ان "ضغوط الرئيس الامريكي باراك اوباما ادت الى تفكك حكومة الوحدة الوطنية التي اقامها نتنياهو واخرج حزب العمل من الحكومة وهذا كان ثمن الرد السلبي الذي تلقاه من نتنياهو ردا على الاقتراح الامريكي تجميد الاستيطان لتسعين يوما واجراء مباحثات سريعه حول الحدود المستقبلية بين اسرائيل وفلسطين وهذا ما جرى بالضبط قبل 21 عاما حين ادت اسئلة وزير الخارجية الامريكي جيمس بيرك الى تفكيك حكومة الوحدة الوطنية برئاسة يتسحاق شامير وشمعون بيرس".

واختتم الوف بن مقاله بالقول "الان يوجد لنتنياهو ائتلاف حكومي دون متمردين يساريين لكن مع ميل اكثر نحو اليمين وسيكثر هو وايهود باراك خلال الاسابيع القادمة من الحديث عن المسيرة السياسية وبكل تأكيد سيحاولون مفاجئة الاطراف كما فعلوا بخطوتهم السياسية الاخيرة ولكن حين يتحدثان عن فلسطين فان انتباههم الحقيقي سيتجه نحو ايران التي تشكل هدفهم الحقيقي".

من جانبه، كتب المحلل العسكري عاموس هارئيل في "هآرتس" أنه بعد أن أعلنت الإدرة الأميركية عن فشل المحادثات التي أجرتها مع الحكومة الإسرائيلية حول استئناف المفاوضات مع الفلسطينيين وبعد انسحاب حزب العمل من الحكومة "تغيرت أجندة حكومة نتنياهو اليمينية الضيقة جدا". وتابع "يوجد لدى نتنياهو وباراك أجندة جديدة وعلى رأسها معالجة أكثر عدوانية لإيران، وبعد الانفجار السياسي الصغير الذي نفذاه (بانفصال باراك عن حزب العمل) قد يأتي الانفجار الأكبر في السياق الإيراني".

بدوره استبعد المحلل السياسي في "هآرتس" عكيفا إلدار، هجوما ضد إيران استنادا إلى تحليل دغان قبل أسبوعين، ونقل عن مسؤول سياسي إسرائيلي رفيع المستوى، وتلقى تحليلاته تقديرا كبيرا في الحلبة السياسية، قلقه من أن "باراك ونتنياهو قد يشنان حربا ضد لبنان". ولفت المسؤول إلى "تكاثر التقارير حول العدد الكبير من الصواريخ التي بحوزة حزب الله وحول آمادها الطويلة واستعدادات قيادة الجبهة الداخلية (في إسرائيل) لهجمات صاروخية على التجمعات السكانية". وأضاف "خذ هذه التقارير وأضفها إلى التوتر في قيادة حزب الله والنظام في دمشق، في أعقاب تقديم الاتهام ضد المشتبهين بقتل رئيس حكومة لبنان رفيق الحريري، وضم إلى ذلك توقعات داغان بأن القنبلة النووية الإيرانية ليست وشيكة وأن الإدارة الأمريكية تعارض هجوما ضد إيران".

وتابع "سيبقى نتنياهو مع الكابوس الفلسطيني الذي يعلم إسرائيل دروسا في الدبلوماسية ومع الرئيس (الأمريكي باراك) أوباما الذي يواصل إزعاجه بالسوط المسمى (اتفاق دائم) وسيبقى أيضا مع التهديد الأكبر المتمثل بأفيغدور ليبرمان وتسيبي ليفني (رئيسة حزب كديما والمعارضة) اللذان لا يفوتان فرصة لدفعه إلى حلبة القتال بين المتدينين والعلمانيين". وبحسب المسؤول الإسرائيلي فإنه "إذا لم يحدث شيئا كبيرا ومروعا في حلبة أخرى فإنه سيتم تصوير حزب الليكود في الانتخابات المقبلة بأنه كلب مدلل صغير لدى حزبي شاس ويهدوت هتوراة". وكتب إلدار أن "الحلبة الأخرى التي تحدث عنها المسؤول هي بنظر نتنياهو ومساعده باراك الحلبة اللبنانية"، مشيرا إلى أنه في منتصف الشهر المقبل سيبدأ غالانت مزاولة مهامه كرئيس أركان الجيش وسيكون في خدمتهما بوصفه "نصير المعارك". وأضاف أن غالانت أثبت خلال الحرب على غزة أنه "رجل صارم" واعتبر أن "الخطر بأن مهاجمة لبنان ستستدعي هجمات صاروخية على إسرائيل لا تردع رجالا مثلهم ولولا (معارضة) الأمريكيين لأثبتوا لإيران من هو السيد هنا" .

ونقل إلدار عن مسؤول رفيع المستوى في "جهاز الأمن" الإسرائيلي ويعرف غالانت جيدا قوله إن الأخير "يبتهج لدى التوجه إلى القتال". ووصف الثلاثي "نتنياهو – باراك – غالانت بأنه توافق فتاك". وتوقع المسؤول السياسي أن "هجوما على حزب الله لن ينتهي من دون حرب مع سورية، فسلوك دمشق منذ بداية التحقيق في قتل الحريري وحتى حل الحكومة اللبنانية عشية تقديم لوائح الاتهام تدل على العلاقات الوثيقة بين دمشق وحزب الله، وكلاهما قريبان جدا من إيران التي لن تتردد من محاربة إسرائيل حتى آخر نقطة دم الجنود السوريين والمواطنين اللبنانيين". حسب تعبيره.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: