۳۱۲مشاهدات
هاشمي رفسنجاني:
واوضح ان استخدام اسلحة الدمار الشامل هو عمل غير اخلاقي لايصد الا عن الجبناء وقال ان الاسلام يمنعنا من تهديد حياة اي انسان.
رمز الخبر: ۲۶۵۵۱
تأريخ النشر: 02 March 2015
شبكة تابناك الاخبارية: اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الشيخ هاشمي رفسنجاني حق الشعب الايراني في الاستفادة السلمية من التقنية النووية وقال نحن جادون للغاية في اقرار حقوقنا وليس لاي قوة سلب الشعب الايراني حقه في هذا المجال.

ولدى استقباله وزير الخارجية الايطالي باولو جنتيلوني اليوم  الاحد اشار رفسنجاني الى العلاقات العريقة والايجابية بين طهران وروما وقال ان سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية تقوم على التعاون مع دول العالم على اساس الاحترام والثقة المتبادلة.

واعتبر ان الهدف الاساسي من الحظر الغربي والاميركي الظالم هو زعزعة علاقات العالم مع ايران وقال نحن نعتبر هذه السياسة بانها من الاخطاء الاستراتيجية للغرب واميركا لان ايران لم ولن تسعى ابدا الى امتلاك السلاح النووي.

واوضح ان استخدام اسلحة الدمار الشامل هو عمل غير اخلاقي لايصد الا عن الجبناء وقال ان الاسلام يمنعنا من تهديد حياة اي انسان.

واشار الى مصاديق ضبط النفس من قبل الجمهورية الاسلامية في عدم الاستفادة من السلاح الكيمياوي طيلة سنوات الدفاع المقدس (الحرب التي فرضها نظام صدام على ايران) وقال ان صدام قام في ظل الدعم الغربي وضوئه الاخضر بقصف المدن بالسلاح الكيمياوي واستهداف الطائرات المدنية ولكن ايران لم ترد ترد بالمثل رغم قدرتها لانها ملتزمة بالمبادئ الاخلاقية.

ووصف اصرار الغرب لاسيما اميركا على مواصلة الحظر بانه يتعارض مع شعارات الدفاع عن حقوق الانسان وقال متسائلا لماذا يجري الطعن بحق الشعوب بالاعتماد على تقارير مزيفة لعدد من المعاندين.

واشار الى انواع الحظر الذي فرضه الغرب على الشعب الايراني  نحو اربعة عقود وقال : كما اننا نجحنا في بناء بلدنا واقتصادنا في تلك الظروف لاسيما سني الحرب فاننا سنتمكن من مواصلة هذا المشوار بالاعتماد على ارادة شعبنا.

بدوره قال الضيف الايطالي ان زيارته لايران دليل على ارادة ايطاليا لتعزيز وتطوير العلاقات مع ايران واضاف اننا نخطط لمواصلة علاقاتنا العريقة في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

واعرب عن امله في ان تفتح المفاوضات النووية الاجواء لتعاون العالم مع ايران فالحاجة في الظروف الراهنة متبادلة.

واعتبر ان ثمرة المفاوضات رفع الحظر وعندها سيتذلل الطريق لتطوير العلاقات اكثر.

رایکم
آخرالاخبار