۱۷۰مشاهدات
القوة البحرية الايرانية للحرس الثوري تمكنت من تدمير نموذج لحاملة طائرات اميركية بصواريخ محلية الصنع وهو امر لا سابق له.
رمز الخبر: ۲۶۵۱۹
تأريخ النشر: 01 March 2015
شبكة تابناك الاخبارية: السواحل الجنوبية في الجمهورية الإسلامية شهدت أهم حدث في المنطقة على صعيد المناورات العسكرية، مما جعله يحظى باهتمام الأوساط الدولية، ولا سيما بعد تدمير نموذج مطابق لحاملة طائرات أميركية.

واختتمت في مضيق هرمز النسخة التاسعة من مناورات النبي الأعظم (ص) امس الجمعة، حيث تجسدت فيها القدرات الدفاعية للجمهورية الاسلامية وحملت رسالة سلام الى بلدان المنطقة والعالم، وفي الحين نفسه، نوهت الى تأهب القوات العسكرية لأي خطر يهدد البلاد، وأثبتت أن لطهران دوراً أساسياً في الحفاظ على أمن المنطقة.

وبدأت هذه المناروات بشعار "يا محمد رسول الله" وبمشاركة قوات الحرس الثوري في قاعدة خاتم الانبياء البحرية في جزيرة "لارك" الواقعة شرقي جزيرة قشم المحاذية لمدخل مضيق هرمز وحملت رسالة الى العالم باسره مضمونها "القدرة الوطنية واستقرار الامن في ظل الارادة الوطنية والادارة الجهادية".

وقد شارك في الاستعراض العسكري البحري خلال هذه المناورات 500 زورق من مختلف الزوراق الحربية و 50 منظومة صاروخية من طراز أرض – بحر كما تمّ زرع الغام بحرية بواسطة زوراق هجومية متطورة ذات سرعة فائقة، وقد تمكنت القطعات من تدمير النموذج المطابق لحاملة الطائرات الاميركية في مختلف قياساتها، وذلك بعد اطلاق 400 صاروخ اصابته بدقة وبما فيها 17 صاروخاً من طراز كروز الباليستي الفائق الدقة وصاروخين مضادة للزوارق من طراز خليج فارس وصورايخ ارض – ارض من طراز فاتح 110 وصاروخ زلزال.

كما تم تدمير طائرات بدون طيار معادية (وهمية) بصواريخ محمولة من طراز "ميثاق" ومدافع منصوبة على 100 طراد بحري وذلك في بداية انطلاق المناورات التي استخدمت فيها بنجاح اسلحة محلية الصنع وقد تم تحقيق الاهداف المخطط لها. وشهدت العمليات تنسيقاً كبيراً بين مختلف القطعات العسكرية من اعلى مستوياتها الى المقاتلين الغيارى، مما ينم عن القدرة الدفاعية العظيمة لقوات الحرس الثوري التي تعد صمام امان للحفاظ على امن الحدود البرية والبحرية والجوية.

وقد انعكست اصداء هذه المناورات في مختلف وسائل الاعلام الاقليمية والدولية التي اكدت بدورها ارتباطها بالمحادثات الجارية حول الملف النووي الايراني، وفيما يلي نذكر موجزاً مما جاء فيها:

- اسوشيتد برس: ايران تختبر سلاحاً جديداً وتظهر قدرتها العسكرية قبل اسابيع من التوصل الى اتفاق نهائي حول الملف النووي في محادثاتها مع الولايات المتحدة الاميركية والبلدان الخمسة.

- مجلة "الدبلوماسية": القوات العسكرية الايرانية تدمر نموذجاً لحاملة طائرات اميركية وقدراتها الدفاعية اصبحت تحدياً كبيراً للجيش الاميركي.

- مركز المعلومات الاستراتيجية والمالية "CSBA": صواريخ فاتح التي تم اطلاقها في المناورات هي نماذج محدّثة تم تطويرها لاصابة اهدافها بدقة عالية وقوة تدميرية هائلة.

- وكالة انباء "ايتارتاس": القوة البحرية لحرس الثورة الاسلامية اجرى مناورات النبي الاعظم لمدة ثلاثة ايام وقد شاركت فيها وحدات عسكرية بحرية وبرية وجوية استعرضت العشرات من الزوارق الحربية ومختلف انواع الصواريخ المدمرة الحديثة.

 - وكالة انباء "روسيا سكودنيا": الوحدات البحرية والبرية لحرس الثورة اجرت مناورات في مضيق هرمز لمدة ثلاثة ايام وتم فيها اختبار 20 صاروخاً وتدمير نموذجاً لحاملات طائرات اميركية.

 - موقع "ايران رو" الروسي: ايران تمتلك اقوى قوة بحرية في منطقة الشرق الاوسط وهي مزودة باحدث الاسلحة المتطورة محلية الصنع، وقد اقدمت على اجراء مناورات في السواحل الجنوبية واثبتت قدرة طهران الرادعة وتمكنها من فرض سيطرتها الكاملة على مياه الخليج الفارسي.

- صحيفة "راسيسكايا غازتا" الرسمية الروسية: الصواريخ الايرانية تدمر نموذجاً لحاملة طائرات اميركية في المناورات التي اختتمت في مياه بحر عمان والخليج الفارسي.

- قناة "روسيا اليوم": في آخر يوم من المناورات، ايران تختبر صاروخ بحر – جو بنجاح، حيث استهدف نموذجاً لحاملة طائرات اميركية ودمرها في مياه مضيق هرمز الذي يعد المنفذ الوحيد للخليج الفارسي نحو المياه الدولية والذي تمر من خلاله ناقلات النفط العملاقة التي تحمل عشرين بالمائة من النفط العالمي.

- وسائل الاعلام الصينية: سلطت وسائل الاعلام الصينية الضوء على هذه المناورات الكبيرة وذكرت تفاصيل عما جرى فيها واكدت انها تعكس قدرات ايران العسكرية ولا سيما في البحار والمحيطات، حيث تصدرت اخبار هذه المناورات عناوين مختلف الاخبار في القنوات التلفزيونية والصحف والمواقع الانترنيتية.

- صحيفة "بيجينغ" الصينية: القوة البحرية الايرانية للحرس الثوري تمكنت من تدمير نموذج لحاملة طائرات اميركية بصواريخ محلية الصنع وهو امر لا سابق له.

- راديو باكستان الرسمي: تطرق الى تفاصيل حول المناورات واكد محللوه قدرات ايران العسكرية في البر والجو والبحر واشار الى ان طهران قادرة على فرض سيطرتها التامة على مياه الخليج الفارسي ومضيق هرمز للدفاع عن مصالحها ان تعرضت لاي مخاطر.

واما اهم رسالة تحملها هذه المناورات فيمكن تلخيص فيما يلي:

1 ) القدرات الدفاعية للجمهورية الاسلامية والتاهب التام لمواجهة اي اعتداء محتمل.

2 ) القدرة العسكرية تعد خلفية هامة لتوفير الامن على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي.

3 ) استعراض قوة الردع واثبات ان الجمهورية الاسلامية لها القابلية على الدفاع عن حياضها امام اي اعتداء.
رایکم
آخرالاخبار