۹۰مشاهدات
ولاننسى ان الوهابية بدأت بتكفير السنة قبل الشيعة وقتلت الملايين في تاريخها المظلم من السنة ولكن بسبب ضعفها هذه الايام هي تروج اعلامياً فقط ضد الشيعة ولكنها في الواقع تقتل من السنة اكثر من الشيعة بل هي اليوم تدمر المدن السنية في العراق وسوريا.
رمز الخبر: ۲۵۸۳۰
تأريخ النشر: 20 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: حتى لو تم القضاء على داعش فأنه ستظهر منظمة جديدة تنتمي الى نفس الفكر الذي تنتمي اليه داعش الارهابية

ومادام الفكر الوهابي موجود وهو ينسف ويكفر الآخر السني والشيعي فإن الارهاب سيبقى يحز اوردة الناس الابرياء من المسلمين وغير المسلمين.

الفكر الوهابي هو الذي يكفر المسيحيين واليهود تمهيداً لسفك دمائهم وهو الذي يكفر ايضاً من يختلف معه سنياً كان أو شيعياً لأن التكفيري هو بالنهاية سيكفر حتى اصدقائه وذلك انه متعصب لفكره وبمجرد الاختلاف معه سيؤدي الى تكفير الطرف الآخر.

ولاننسى ان الوهابية بدأت بتكفير السنة قبل الشيعة وقتلت الملايين في تاريخها المظلم من السنة ولكن بسبب ضعفها هذه الايام هي تروج اعلامياً فقط ضد الشيعة ولكنها في الواقع تقتل من السنة اكثر من الشيعة بل هي اليوم تدمر المدن السنية في العراق وسوريا.

بسبب التشدد في الفكر الوهابي فقد كفر جميع علماء السنة محمد بن عبد الوهاب، ولكنهم اتخذوا اساليب جديدة لاخفاء تشددهم وتكفيرهم للسنة وحاولوا التغلغل في المذهب السني مع الاختلاف الشاسع بين العقيدتين من اجل تسخير عامة السنة لتحقيق اهداف عقيدتهم المتششدة الخارجة عن الدين.

ولابد على الدبلوماسية العراقية والوفد العراقي المشارك في المؤتمرات الدولية ضد الارهاب يجب عليه ان يركز على محاربة الارهاب فكرياً ولابد من تجفيف المنابع الفكرية للارهاب حتى يتم القضاء على داعش ومن دون محاربة الفكر المتشدد فإنه حتى لو تم القضاء على التنظيم الارهابي فإنه سيظهر بثوب جديد مثلما هو في الواقع يمثل حالة متوحشة ومتطورة لتنظيم القاعدة.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: