۳۳۵مشاهدات
و أكد "حسن زادة" ضرورة تطوير التعاون بين الجانبين وخاصة بين القطاع الخاص الايراني والسنغالي داعيا الي تنشيط غرف التجارة بين ايران والسنغال من اجل المزيد من تقوية العلاقات الاقتصادية بين كل من ايران والسنغال.
رمز الخبر: ۲۵۷۲
تأريخ النشر: 12 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: أكد رئيس مجلس الشيوخ السنغالي «باپ جوب» رغبة بلاده بتنمية علاقاتها مع الجمهورية الاسلامية الايرانية في المجالات كافة.

ویذکر أن "جوب" أعرب لدي استقباله سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في بلاده "جهان بخش حسن زادة" عن امله بأن يزور ايران في القريب العاجل.

و أكد المسؤول السنغالي وجود علاقات رصينة وقوية للغاية بين الطرفين في الكثير من المجالات موضحا أن السنغال كانت ترغب بإقامة العلاقات الوثيقة مع ايران منذ الاعوام الماضية وخاصة بعد العودة الظافرة للامام الخميني طاب ثراه الي وطنه بعد انتصار الثورة الاسلامية.

و شدد رئيس مجلس الشيوخ السنغالي علي نمو العلاقات بين طهران وداكار معلنا أن الروابط بين كلا الطرفين تشهد المزيد من النمو يوما بعد آخر في المجالات كافة.

و قال المسؤول "انه يعلن قبوله للدعوة التي تلقاها من اخيه العزيز رئيس مجلس الشوري الاسلامي علي لاريجاني لزيارة الجمهورية الاسلامية الايرانية حيث سيقوم بها في القريب العاجل لتقوية العلاقات البرلمانية القائمة بين البلدين".

و أعرب "جوب" عن بالغ ارتياحه للتعاون المتميز للغاية القائم بين بلاده وايران وخاصة في مجال الزراعة معتبرا اقتراح السفير الايراني لتصنيع الجرارات في السنغال بأنه يبعث علي الفرح والسرور وذلك لدوره في تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال الغذاء.

و أكد رئيس مجلس الشيوخ السنغالي أن تحقيق التنمية الزراعية وتحديثها يعتبر من الضروريات ورأي أن تحقيق ذلك يتطلب مساعدة البلد الشقيق الصديق الجمهورية الاسلامية الايرانية.

و بدوره تطرق السفير "جهان بخش حسن زادة" الي العلاقات الثنائية وخاصة في المجال الاقتصادي وصناعة السيارات في السنغال شرح البرامج المستقبلية لتطوير شركة ايران خودرو لصناعة السيارات ومساهمتها في تجميع الجرارات في المستقبل القريب.

و أكد "حسن زادة" ضرورة تطوير التعاون بين الجانبين وخاصة بين القطاع الخاص الايراني والسنغالي داعيا الي تنشيط غرف التجارة بين ايران والسنغال من اجل المزيد من تقوية العلاقات الاقتصادية بين كل من ايران والسنغال.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: