۹۳مشاهدات
وتساءلَ شجرة عن اعتقال ِ ثلاثين ألفَ مواطن معظمُهم من السنّةِ بل ومن السلفيين، موضحاً أن آل سعود لا يقبلون بأي ِ رؤيةٍ سياسية تتحدى ديكتاتوريتَهم وسلطتَهم الأوتوقراطية.
رمز الخبر: ۲۵۴۵۱
تأريخ النشر: 12 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: اعتصمَ عشراتُ الناشطين العرب والأجانبِ امامَ السفارةِ السعودية في لندن، معلنين احتجاجَهم ضد سجنِ الناشطين السياسيين والحقوقيين ورجال ِ الدين والإعلاميين والنساءِ المطالبات بحقوقهن.

وندَّدَ المحتجون باعتقال آية الله النمر مطالبين بإطلاقِ سراحِه؛ كما رفعَ المحتجون صورَ الشيخ مخلف الشمري، والشيخ حسن فرحان المالكي، وبنات الملك عبدالله المعتقلات، مطالبين بإطلاق سراح جميع سجناء الرأي والضمير.

كما ندد المعتصمون بدعم الرياض للإرهاب الداعشي، وقمع حرية التعبير.

وقال الناشط مسعود شجرة رئيسُ المنظمةِ الإسلامية للدفاع عن حقوق الإنسان، بأن الرياضَ لا تخنقُ حرية التعبير وحسب بل تمنعُ كلَ انواع ِ الحريات، وان السعودية تشهدُ أبشعَ الديكتاتوريات ومع هذا فإن من المحزن أن يروِّجَ الُ سعود بأن ذلك تطبيقٌ للإسلام والشرع.

وتساءلَ شجرة عن اعتقال ِ ثلاثين ألفَ مواطن معظمُهم من السنّةِ بل ومن السلفيين، موضحاً أن آل سعود لا يقبلون بأي ِ رؤيةٍ سياسية تتحدى ديكتاتوريتَهم وسلطتَهم الأوتوقراطية.

ولاحظ أن دولَ الغرب في دعمها لحكم آل سعود قصيرة ُ النظر، وهي تهتمُ بمصالحِها عبرَ دعم ِ الطغاة، ولهذا ـ كما يقول شجرة ـ فإن دولَ الغرب مكروهة ٌ جداً في عموم ِ دول الشرق الأوسط.

ويأتي اعتصامُ لندن ضمنَ سلسلةِ اعتصاماتٍ متواصلة في عدد من العواصم الأوروبية والدول الأسيوية بما فيها استراليا ونيوزيلاندا وغيرُها احتجاجاً على القمع ِ السعودي، وتنديداً باعتقال الشيخ نمر النمر.

وهذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها لندن احتجاجاتٍ ضد سياسات النظام السعودي القمعية فقد سبقتها احتجاجاتٌ مماثلة ٌ عديدة في الشهور القليلة الماضية.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: