۳۸۹مشاهدات
واشار الي السيده تولي جليما روسف منصب رئاسه الجمهوريه في البرازيل اخيرا، وقال، ان البرازيل حققت خلال فتره حكم الرئيس السابق لولا دا سيلوا نجاحات كبيره ومن المتوقع ان تستمر روسف في هذه السياسات وان تكتسب مكانه خاصه علي الصعيدين الاقليمي والدولي.
رمز الخبر: ۲۴۹۱
تأريخ النشر: 09 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال السفير الايراني لدي البرازيل محسن شاطرزاده انه رغم العقوبات والضغوط الاميركيه فان قيمه التبادل التجاري بين ايران والبرازيل في العام 2010 م ارتفعت الي اعلي مستوي لها بشكل غيرمسبوق حيث بلغت نسبة الارتفاع 88 بالمئه مقارنه مع العام الذي سبقه.
   
وقال شاطرزاده في حديث بشان العلاقات بين ايران والبرازيل، من الموكد ان العلاقات بين البلدين ستتعزز في شتي المجالات الاقتصاديه والعلميه والتقنيه والتجاريه والسياسيه والثقافيه والتعليميه والبرلمانيه والاعلاميه، موكدا علي موقف الحكومه البرازيليه في عدم اتباع العقوبات احاديه الجانب التي فرضت ضد ايران خارج اطار قرارات الامم المتحده، قائلا ان البرازيل اعلنت مرارا موقفها هذا بصراحه.

وصرح ان ايران والبرازيل تعتزمان تعزيز تعاونهما من اجل استكمال طاقات التعاون المتوفره لديهما والمزيد من التاثير في المعادلات الدوليه وتطوير العلاقات بين شعبي البلدين.

واشار الي قيمه التبادل التجاري بين ايران والبرازيل، قائلا ان حجم التبادل التجاري بين البلدين في عام 2010 م وصل الي اعلي مستواه حيث بلغ ملياري دولار، متوقعا ارتفاع هذا الرقم الي اكثر من الضعفين من خلال تنفيذ الاتفاقات المبرمه بين الشركات الايرانيه والبرازيليه في شتي المجالات الاقتصادية.

واعتبر حجم نمو صادرات ايران الي البرازيل في عام2010 م بانه ملحوظ جدا حيث بلغ 570 بالمئه، مشيرا الي ان الشركات الايرانيه والبرازيليه اعربت عن رغبتها القوية في التعاون مع بعضها البعض.

وبشان مستقبل العلاقات بين ايران والبرازيل، قال شاطر زاده بان البلدين لديهما مواقف مشتركه بشان العديد من المواضيع منها العداله الاجتماعيه وازاله الحرمان والسلام العالمي وتغيير الهيكليه المهترئة للامم المتحده ومجلس الامن ومكافحه انعدام العداله والتمييز الذي تمارسه القوي الكبري والاستفاده السلميه من الطاقه الذريه اضافه الي رفضهما لاي انتشار للاسلحه النوويه وتعزيز التعاون بين دول الجنوب – جنوب، حيث بامكانهما التعاون في القضايا الدوليه وان تصبحا مصدرا لتطورات جاده في العالم.

واشار الي دعم الحكومه البرازيليه لبرنامج ايران النووي السلمي، قائلا، رغم ان احقيقه ايران في هذا المجال لا تخفي علي احد لكن مشاركه البرازيل في اعلان طهران لتبادل الوقود النووي ورفضها لقرار مجلس الامن اللامشروع في فرض العقوبات ضد ايران قد ازالا الستار عن مواقف اميركا والدول الغربيه المزدوجه واكاذيبها.

وقال، ان اعلان طهران لتبادل الوقود النووي سيبقي منعطفا في تاريخ العلاقات الدوليه حيث ستشكل ماده دراسيه في معاهد العلاقات الدوليه.

واشار الي السيده تولي جليما روسف منصب رئاسه الجمهوريه في البرازيل اخيرا، وقال، ان البرازيل حققت خلال فتره حكم الرئيس السابق لولا دا سيلوا نجاحات كبيره ومن المتوقع ان تستمر روسف في هذه السياسات وان تكتسب مكانه خاصه علي الصعيدين الاقليمي والدولي.

وقال، ان البرازيل اليوم تعتبر احدي القوي الاقتصاديه العشر في العالم وتهدف الي ان تكتسب المكانه الخامسه بين هذه القوي.

واضاف، اننا سنشهد تنامي تاثير البرازيل في القضايا الاقليميه والدوليه الهامه في المستقبل كما انها سعت جاهده في المجال السياسي لتظهر استقلاليه مواقفها عن اميركا حيث يمكن الاشاره في هذا المجال الي موقف البرازيل ازاء اعلان طهران لتبادل الوقود النووي ورفضها لقرار الحظر الصادر من قبل مجلس الامن ضد ايران وموقفها من قضايا العراق وفلسطين والهندوراس.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: