۲۷۶مشاهدات
كشفت صحيفة كرستيان ساينس مونتير الأميركية، أن المخابرات الأردنية بدأت بالفعل في التفاوض مع تنظيم داعش في محاولات لإطلاق سراح الطيار الأردني معاذ الكساسبة الذي سقطت طائرته الحربية خلال قيامها بقصف مواقع للتنظيم في محافظة الرقة السورية الأربعاء الماضي.
رمز الخبر: ۲۴۷۲۲
تأريخ النشر: 28 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قالت الصحيفة في تقرير نشرته أمس السب، ٢٧ ديسمبر، إن النظام الأردني بدأ في التفاوض مع قادة في "داعش” عبر زعماء قبائل سنية عراقية، مشيرة إلى أن "داعش” قد يشترط مقابل إطلاق الكساسبة  الإفراج عن عضو التنظيم زياد الكربولي وساجدة الريشاوي المعتقلين في الأردن بتهمة الوقوف وراء تفجيرات عمان ٢٠٠٥ التي ادت إلى مقتل ٦٠ شخصاً وإصابة ١٥٠ آخرين .

وقالت إن الحكومة الأردنية ستضطر إلى تقديم تنازلات مؤلمة في حال رغبت في إستعادة طيارها الأسير.

وذكرت أن ملك الأردن يعيش في أزمة بسبب أسر الكساسبة، خصوصاً أن إحصاءات كشفت أن غالبية مواطني بلاده يرفضون المشاركة في التحالف الدولي ضد تنظيم داعش.

يذكر أن والد الكساسبة خرج في مقطع فيديوا متوسلاً  إطلاق سراح ابنه موجهاً حديثه إلى "الدولة الإسلامية المعروفة بإكرام ضيفها” بحسب قوله.

وكان شقيق الطيار خرج بعد أسره بساعات قالاً إن "أخيه أجبر على عمليات القصف”. ويأتي حديث الأخ مكذباً لما قاله الملك الأردني في لقاء مع قناة أميركية مطلع هذا الشهر أنهم لا يجبرون الطياريين الأدرنيين على المشاركة في عمليات "التحالف” ضد داعش، "بل أن الأمر يتم بالتطوع”.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: