۱۱۹مشاهدات
وأنهى «هيكل» حديثه مشيراً إلى أننا في 2015 أمام أحداث جسام منها انتفاضة فلسطينية، وانفجار في غزة.
رمز الخبر: ۲۴۶۷۲
تأريخ النشر: 28 December 2014
شبكة تابناك الاخبارية: قال الكاتب «محمد حسنين هيكل»، إن أخطاء جماعة الاخوان بعد خروجهم من الحكم أفدح ألف مرةأثناء وجودهم في الحكم، مشيراً إلى أنهم أثبتوا أنهم ليسوا حزباً سياسياً، وأنهم لا يعرفون معنى السياسة.

وأضاف «هيكل» في الحلقة الثالثة من سلسلة حواراته مع «لميس الحديدي» بعنوان "مصر أين وإلى أين؟" مساء أمس الجمعة،أن تيار الاسلام السياسيأثبت أنه لا يملك أي رؤية مستقبلية.

وعن الانتخابات التونسية، قال «هيكل» إن «المرزوقي» لم يكن مرشحاً اسلامياً، ولكنه كان مدعوماً من الاسلاميين، مشيراً إلى أن نتائج الانتخابات التونسية أظهرت أن قوة التيار الاسلامي لم تكن كما توقعها الكثيرون.

وقال «هيكل»: إن حزب النهضة يختلف تماماً عن الاخوان، مشيراً إلى أنه حزب نشأ على الطريقة الأوروبية، موضحاً أن «الغنوشي» لم يتأثر بـ«سيد قطب»، وأن حركة النهضة في تونس متأثرة بالإسلام السمح الأندلسي، وأعضاؤها تلاميذ الإمام «محمد عبده».

وقال «هيكل»: إن "الغنوشي اجتمع بقيادات الاخوان ونصحهم بعدمتقديم مرشح للرئاسة، ولكنهم أبلغوا الغنوشي أن توليهم الحكم في مصر قد تكون فرصة لترسيخ قاعدة لتمدد الاسلام السياسي".

وأشاد «هيكل» بجهد الرئيس التونسي الراحل «بورقيبة» في مجال التعليم، مشيراً إلى أنه لا يرى في نظام «السبسي» عودة للنظام القديم.

وعن زيارة «السيسي» للصين، قال «هيكل»إن "أهمية زيارة السيسي للصين تكمن في أن السيسي يطلّ من خلالها على العالم، ويقدّم نظامه والعهد الجديد للعالم أجمع"، موضحا أن زيارة «السيسي» إلى الصين، قد تكون نواة لمشروع رؤية تنضم مصر بموجبها إلى "بريكس"، موضحاً أنه يتمنى انضمام مصر إلى "بريكس" ذلك التجمع الاقتصادي الذي يجمع عدداً من الدول التي تريد أن تخرج من السيطرة الأمريكية على الاقتصاد العالمي.

وعن المصالحة المصرية – القطرية، قدّر «هيكل» جهود العاهل السعودي في الاصلاح بين مصر وقطر، مشيراً إلى أن قرار إغلاق "الجزيرة مباشر مصر" كان لمصلحة قطر أولاً وأخيراً، موضحاًأن مشروع "الجزيرة مباشر مصر" أضرّ بقطر.

وقال «هيكل» إن القيادة القطرية وجدت أن الجزيرة مباشر مصر، تعد بؤرة تجمع سياسي لأنصار الاخوان وهو ما أقلقهم.

وأكد «هيكل» أنه تحدّث مع الأمير «تميم بن حمد»، وأبلغه أن هناك شكوى في مصر بشأن تدفق الأموال القطرية إلى جهات داخل مصر، مشيراً إلى أنه سبق أن تحدث مع الشيخ الأمير الوالد الشيخ «حمد»، وأبلغه أن مشروع "الجزيرة مباشر مصر" مشروع مستفز لمصر، موضحاً أنه خلال جلسة مع الشيخة «موزة»، قالت له إنها كانت تتصور أن مشروع "الجزيرة مباشر مصر" سيكون خادماً لمصر.

وقال «هيكل»: إن "موقف قطر بغلق الجزيرة مباشر مصر مرتبط بمشروع آخر في المنطقة، مشيراً إلى أنه في حالة لقاء قريب بين «السيسي» و«تميم»، فلابد للقيادة المصرية أن تضع هي الشروط.

وعن الرئيس «السادات»، قال «هيكل»: إن "السادات اغتيل مرتين، مرة في "كامب ديفيد" عندما ضغط عليه الرئيس الأمريكي كارتر"، والثانية عندما اغتيل في مصر.

واستشهد «هيكل» بقول «كارتر» في كتابه، من أنه طلب من «السادات» البقاء في كامب ديفيد لاستكمال المفاوضات، وإلا سيقطع المعونات عن مصر.

وقال: إنه "ليس لديه أي سبب لكي ينتقم من السادات"، مشيراً إلى أنه بكى عندما جاءه نبأ اغتياله، موضحاً أنهكان أول من عزّى زوجته السيدة «جيهان السادات».

وعن حروب أمريكا في أفغانستان والعراق، قال «هيكل»: إن "أمريكا تبدو في هاتين الحربين كأنها امبراطورية فقدت وسائل قوتها"، مشيراً إلى أن أمريكا قتلت من 5000 إلى 6000 فرد من خلال استخدامها الطائرات بدون طيار.

وقال: إن الدول التي تدير صعود القوى الأخرى هي الصين والهند والبرازيل.

وعن الدور الروسي، قال «هيكل» إنروسيا بلد تريد تحقيق التوازن بين الصعود والهبوط، بعد انهيار الامبراطورية السوفيتية بطريقة مهينة.

وعن توقعه أي دور للعرب في 2015، قال «هيكل» إن وسائل القوة لدى العرب هي وسائل سائلة تتمثل في البترول والغاز، مشيراً إلى أن «رفيق الحريري» كان له نفوذ كبير على «شيراك» بسبب انفاقه على حزبه.

وأضاف، إن الشيخ «حمد» قال له ذات مرة، إنه استطاع الاقتراب من «ساركوزي» كما فعل «الحريري» مع «شيراك»، مشيراً إلى أن الليبيين دفعوا أموالاً هائلة على الساسة الأوروبيين.

وأوضح أن القوة السائلة تنجح إذا وجدت مركزاً يستطيع إدارة حركتها المتدفقة، مشيراً إلى أن القوة السائلة تحتاجإلى نوع من القيادة والضبط.

وعن "داعش"، قال «هيكل» إنها مظهر من مظاهر القوى التي ليس لها مستقبل، مشيراً إلى أنها استفادت من غياب القوى الصلبة والناعمة.

وقال «هيكل»، إذا اقتربت "داعش" منمراقد الأئمة الشيعية في كربلاء والنجف، ستدخل ايران الحرب وتحتل العراق.

وعن أزمة سورية، قال «هيكل»: إن كل أطراف الأمة وصلبها التعب إلى منتهاه، وعلى استعداد للتفاهم الآن، مشيراً إلى أن النظام السوري لا يزال في عمره بقية، ولو سقط النظام السوري، لدخلت "داعش" إلى كل منطقة في سورية، ولسقط لبنان والأردن.

وقال «هيكل» إن مصر برغم أنها لا تملك كثيرا من القوة السائلة، ولكن يبقى لديها بقايا تاريخ، وثقافة، وسمعة، لأن يدها غير ملوثة بالدم في سورية واليمن وليبيا.

وقال «هيكل» إن "السيسي أمامه تحديات كثيرة، أولها تنظيم الرئاسة لكي يدير الفجوة بين واقع ثرنا عليه، ومستقبل نطمح إليه"، مشيراً إلى أن التحدي الثاني أمام «السيسي» هو الانتخابات البرلمانية، وأن التحدي الثالث هو موضوع سد النهضة الذي لم يعد يقبل الانتظار، مشيراً إلى أن سد النهضة بدأ التحضير له منذ 10 سنوات.

وأنهى «هيكل» حديثه مشيراً إلى أننا في 2015 أمام أحداث جسام منها انتفاضة فلسطينية، وانفجار في غزة.

وداعب «هيكل»، «لميس الحديدي» عندما قالت إن حديثه أثار كثيرا من ردود الفعل، قائلا: وتعرضت بعده أيضا لكثير من الشتائم.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار