۱۳۸مشاهدات
ندد رئيس السلطة القضائية الإيرانية آية الله صادق آملي لاريجاني بالممارسات الانتقائية الغربية حول حقوق الإنسان واستخدام الدول المتغطرسة للمنظمات الدولية كأدوات لتحقيق مآربها.
رمز الخبر: ۲۴۵۴۸
تأريخ النشر: 24 December 2014

شبكة تابناك الإخبارية : تساءل آملي لاريجاني في كلمة ألقاها أمام اجتماع كبار مسؤولي السلطة القضائية يوم الاربعاء، عن أسباب صمت الغرب إزاء معاناة شعب البحرين وكفاحه من أجل نيل حقوقه وتقرير مصيره وكذلك الشعب الفلسطيني في قطاع غزة الذي تعرض لحملات الإبادة والمجازر التي راح ضحيتها آلاف الأطفال والنساء والشيوخ والعزل.

وأشار في سياق آخر إلى قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة حول حقوق الإنسان في إيران وقال: إن الأكاذيب السابقة قد تكررت فيه بلون وأسلوب آخر ولاتحتاج إلى رد.

وأعرب عن أسفه ودهشته بسبب تكرر المزاعم والتخرصات على لسان منظمة دولية رسمية استناداً إلى أقاويل مناهضين للثورة وأعداء للنظام الإسلامي.

وحول مزاعم تنفيذ إعدامات سرية وجماعية في إيران نفى آية الله آملي لاريجاني بشدة هذه المزاعم وطالب مختلقيها بنشر تفاصيل عن أماكن ومواعيد تنفيذها ومايمتلكون من أدلة.

وأوضح: إن معظم المدانين والصادرة بحقهم أحكام الإعدام في إيران هم من مهربي المخدرات وقد أعلن عن أسمائهم ويتم إطلاع أسرهم على الأحكام القضائية المرتبطة بهم.

وأشار إلى تقرير سابق ضم مزاعم حول تنفيذ أحكام إعدام في إصفهان دون محاكمات وقال أن الأسماء التي أعلن عنها من قبل مختلقي الرواية لاوجود لها أساسا.

وأشار إلى مزاعم تجاهل حقوق المرأة في إيران ووصفها بالكذبة المكررة، لافتاً إلى مكانة المرأة وتسلمها المناصب والمواقع الريادية المهمة في البلاد.

وحول الموضوع النووي شدد آملي لاريجاني على أن الشعب الايراني لن يتخلى عن حقوقه قيد أنملة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار