۲۲۶مشاهدات
واعرب صالحي عن امله بان يساهم المفكرون والمثقفون في العراق كالسيد ابراهيم الجعفري باعتباره رئيس اكبر كتلة برلمانية والاصدقاء الاخرون في وضع اطار استراتيجي للتعاون الشامل بين ايران والعراق.
رمز الخبر: ۲۴۵۱
تأريخ النشر: 05 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبر صالحي ان ايران والعراق يكمل احدهما الآخر على الصعيد الثقافي.

وهنأ صالحي خلال استقباله يوم الثلاثاء رئيس التحالف الوطني العراقي ابراهيم الجعفري الذي يزور طهران، بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة وعبّر في ذات الوقت عن ارتياحه لهذا الانجاز.

واعرب عن رغبة طهران في بناء عراق متقدم ومتطور وان يتبوأ مكانته الحقيقية التي امتلكها على مدى التاريخ.

ووصف النشاطات الاقتصادية بانها بمثابة العنصر المحرك في العلاقات واعتبر في ذات الوقت حجم التبادل التجاري بين البلدين البالغ 7 مليارات دولار بانه لا يتناسب مع الطاقات التي يمتلكها كلا البلدين، داعيا الى الرقي بالتعاون التجاري والاقتصادي بينهما.

واعرب صالحي عن امله بان يساهم المفكرون والمثقفون في العراق كالسيد ابراهيم الجعفري باعتباره رئيس اكبر كتلة برلمانية والاصدقاء الاخرون في وضع اطار استراتيجي للتعاون الشامل بين ايران والعراق.

من جانبه، اعرب الجعفري عن تقديره للتصريحات التي ادلى بها صالحي، وقال ان العراق ورغم كل الامكانيات والثروات الطبيعية التي منحها الله تعالي له لكنه لا زال بحاجة الى دعم بلدان الجوار ومساعدتها وخاصة ايران "وينبغي الاستفادة من تجاربها في مجال مكافحة الفقر وحل المشاكل الاجتماعية".

واكد ان العراق الجديد يريد عكس صورة جديدة عنه الى العالم بحيث تؤدي كافة القوميات والطوائف دورها في ادارة شؤونه.

واشاد بموقف ايران حيال تشكيل الحكومة العراقية الجديدة ووصف بالمهم دور وزارتي الخارجية بالبلدين في تعزيز العلاقات الثنائية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: