۱۵۶مشاهدات
قال سفير ومسؤول ممثلية إيران في الأمم المتحدة غلام حسين دهقاني أن إيران كانت و لازالت ضحية للإرهاب، مضيفا أن الإرهابيين صنيعة مجموعات خاصة لتمرير أهدافهم، لذلك لايمت الإرهابيون إلى الإسلام بصلة.
رمز الخبر: ۲۴۵۰۵
تأريخ النشر: 22 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : أضاف دهقاني في كلمة ألقاها مساء أمس بالأمم المتحدة حول موضوع الإرهاب وانتشار هذه الظاهرة في المجتمعات المعاصرة، أن الجمهورية الإسلامية في إيران كانت ولازالت تتعرض للأعمال الإرهابية، لذلك تدين هذه الظاهرة المقيتة بجميع أشكالها ومنها إرهاب الدولة.
وأكد أنه لا يوجد أي سبب يبرر قتل الناس الأبرياء، داعياً إلى ضرورة اهتمام المجتمع الدولي بمصادر ظهور الإرهاب في المجتمعات.
و تابع قائلاً: إنه من دواعي الأسف أن البعض يحاول استخدام المجموعات الإرهابية لخدمة أغراضه الضيقة.
وأكد أن على المجتمع الدولي أن يقدم تعريفاً شاملاً للإرهاب، وأن يقوم بصياغة اتفاقية شاملة ودولية للتصدي لهذه الظاهرة.
وفي معرض إشارته إلى ظهور تنظيمات إرهابية وتكفيرية في المنطقة وتنفيذها عمليات وحشية، أوضح دهقاني أن المجموعات الإرهابية مثل القاعدة وبوكوحرام وجبهة النصرة وأمثالها، لا تمت إلى الإسلام بصلة بل إنها تشكلت بدعم بعض المجموعات وبدأت بالتوسع وطالت داعميها في نهاية المطاف.
وأكد أن الجمهورية الإسلامية في إيران كانت و لازالت تمتلك إرادة صلبة في مكافحة الإرهاب، وبذلت في الشهور الأخيرة قصارى جهدها لضمان الأمن على حدودها.
ورداً على اتهامات ممثل الكيان الصهيوني ضد إيران واتهامه لدعم إيران لحزب الله وحركة حماس أكد دهقاني أن هذه الاتهامات جاءت من قبل كيان لديه باع طويل في استخدم إرهاب الدولة لتحقيق أهدافه السياسية وفي الحقيقة إن هذا الكيان تشكل من قبل مجموعات إرهابية.
وأكد أن: حزب الله هو جزء من النظام السياسي للحكومة اللبنانية وله نواب في الحكومة والبرلمان؛ ومثل هذه الاتهامات لن تكون قادرة على تشويه سمعة الحزب ودوره في محور المقاومة ضد الاحتلال الصهيوني.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: