۱۶۲مشاهدات
لاریجانی من الجامعة اللبنانیة:
أکد رئیس مجلس الشوری الإسلامی الدکتور علی لاریجانی، أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تؤید وتدعم الحوار بین کل القوی والتیارات السیاسیة فی لبنان بما فیها حزب الله و«تیار المستقبل».
رمز الخبر: ۲۴۴۶۸
تأريخ النشر: 22 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : شدد لاریجانی خلال محاضرة سیاسیة ألقاها فی کلیة الحقوق والعلوم السیاسیة فی الجامعة اللبنانیة فی بیروت الیوم الاثنین، علی أن الانتخابات الرئاسیة فی لبنان هی شأن لبنانی داخلی یخص اللبنانیین وحدهم، مشیرًا إلی أن علی اللبنانیین أن یبادروا إلی انتخاب رئیسهم.

وأفاد تقریر لوکالة الجمهوریة الإسلامیة للأنباء «إرنا» من بیروت بأن إدارة الجامعة اللبنانیة أقامت حفل استقبال حاشد للدکتور لاریجانی، بمشارکة وحضور رئیس الجامعة وعمداء وأساتذة الکلیات والفروع وحشد کبیر من الطلاب الجامعیین.

واستهل لاریجانی محاضرته معربًا عن أسفه للضحایا الذین سقطوا فی حادث تحطم الطائرة الجزائریة الذی وقع فی مالی قبل نحو 5 أشهر وتم نقل جثث الضحایا اللبنانیین العشرین یوم أمس الأحد إلی لبنان.

وأکد أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة وقفت ولا تزال إلی جانب لبنان فی کل ظروفه الصعبة، لافتًا إلی العلاقات الوثیقة والاستراتیجیة التی تربط بین إیران ولبنان، مؤکدًا أیضًا أن إیران دائمًا تعمل وتسعی من أجل تثبیت الأمن والاستقرار فی لبنان، وتعزز الوحدة الوطنیة بین أبنائه وهی مستمرة فی ذلک.

وأشار لاریجانی إلی أن لبنان بلد مؤثر فی منطقة الشرق الأوسط، وهو البلد الذی استطاع أن یصمد فی وجه الکیان الصهیونی، وقد لقن العدو الصهیونی درسًا مهمًا خلال حرب تموز عام 2006.

ولفت إلی أن العالم الإسلامی یمر الیوم فی ظروف خاصة ویواجه مخاطر تختلف عن الماضی وعلینا العمل لتحقیق وحدة الأمة الإسلامیة'.

وشدد لاریجانی علی أهمیة الوعی والتحرک الجدید الذی یشکل ظاهرة جدیدة فی العالم الإسلامی، وقال بحسب تقریر «إرنا»: 'خلال الأعوام الأخیرة شهدنا وعی لدی الجیل المسلم حیث حضر إلی الساحة وشارک بتحرکات حیة وهذه مظاهر لم نرها فی العقود الماضیة'. مضیفًا: 'رؤیتنا المستقبلیة واعدة ونعتقد أن الأمة الإسلامیة تجد نفسها رغم المشکلات ونتمنی استیعاب قضایا العالم الإسلامی لدی الأمم الأخری وأن تتوفر الأرضیة لتحقیق الوحدة.

ولفت إلی أن الدول الإسلامیة کانت تواجه الیأس لکن الشعب اللبنانی أثبت لکل الدول بأنه یمکن الصمود وقدّم نموذجاً مهماً للعالم الإسلامی فی مواجهة الأعداء، واصفًا حزب الله بأنه 'تیار قائم فی الشرق الأوسط ویلعب دوراً کبیراً فی المنطقة ویعد رمزاً قویاً للمقاومة'.

واعتبر لاریجانی أن مشکلة الأعداء معنا هی التقدم فی العالم الإسلامی فهم یعملون بشتی الطرق لمنع هذا التقدم بما فی ذلک إیجاد بعض التیارات المخربة کجماعات الإرهاب التکفیری المتمثل بتنظیم «داعش» وأمثاله، لکن فی المقابل هناک بعض التیارات المؤثرة فی المنطقة. وقال: 'هناک تیارات فعالة أکثر من بعض الدول، وهناک حزب الله تیار فاعل فی الشرق الأوسط والمقاومة تعتبر رمزا قویا وکذلک حرکة حماس والجهاد الإسلامی وتعتبر رمزا قویا وصائبا فی المقاومة، وبالتالی یجب دعم هذه التیارات ومساعدتها وعدم إغفالها.

وأشار إلی أن الدول الإسلامیة تمتلک الطاقة الطبیعیة والإنسانیة، وهناک أمل أن تقرر هذه الدول مصیرها، وتقیمنا لمسیرة الأحداث فی العالم الإسلامی هو تقییم ایجابی رغم مواجهة التیارات التکفیریة والإرهابیة، موضحًا أن الإرهاب التکفیری والکیان الصهیونی هما 'وجهان لعدو واحد یستهدف الأمة الإسلامیة'.

وتطرق لاریجانی إلی موضوع الأزمة السوریة، فلفت إلی أن تحقیق الإصلاحات السیاسیة والاجتماعیة لا یمکن أن یتم عبر الدبابات والطائرات، مؤکدًا أنه کلما حضرت أمیرکا فی مکان أو واحتلت موقعًا یظهر هناک تیارًا إرهابیًا، وهذا ما حصل فی أفغانستان والعراق، وهذا نتیجة عسکرة الأزمة، وبعد 4 سنوات اقتنعوا أن معالجة الأزمة السوریة تکون عبر الحل السیاسی.

وتناول لاریجانی وفق تقریر «إرنا» تطورات المفاوضات بین الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة ومجموعة الدول الـ5+1 فی شأن الملف النووی السلمی، مجددًا التأکید علی أن إیران لا تمتلک السلاح النووی، ولا ترید فی الوقت ذاته التوجه نحو امتلاک السلاح الکیمیائی، مشیراً إلی أن الغرب یقول فی السر ما یخفیه فی العلن، وأن السبب الرئیسی خلف تهدیدات بالملف النووی هو عرقلة إیران للمخططات الغربیة فی المنطقة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار