۱۳۷مشاهدات
يحاول تنظيم داعش تعويض قلة اعداد في افراده من خلال استخدام اساليب اعلامية لترهيب اعدائه.
رمز الخبر: ۲۴۳۰۴
تأريخ النشر: 17 December 2014
شبكة تابناك الاخبارية: يحاول تنظيم داعش تعويض قلة اعداد في افراده من خلال استخدام اساليب اعلامية لترهيب اعدائه.

فالتنظيم يبرع في صناعة الافلام الهوليودية لا لشيئ الا في سبيل ادخال الرعب في قلوب اعدائه ولكي يحرزوا التقدم النفسي في الحرب الواقعية، ومن ذلك الفيلم الذي بثوه عن مقتل وذبح اسرى الجيش السوري او ذبح الرهائن الغربيين او بما يخص الخبر الحديث الذي بثوه عن قنابل مرعبة وسلاح جديد لداعش هو عبارة عن العقارب الحية وقد اهتم الاعلام الغربي والعربي بتضخيم صورة داعش وخاصة الاعلام الامريكي فإنه ساعد على إظهار داعش وكأنها قوة عظمى بينما اساليب داعش في القتال تعتمد على اسلوب التفجيرات والعمليات الانتحارية وكلها تكشف ان التنظيم ضعيف في المواجهة وجهاً لوجه وأكبر دليل على ذلك هو عجز التنظيم حتى اليوم عن كسر مقاومة بلدة عين العرب كوباني بينما من يقاوم هناك هو عدد من النساء لااكثر ولااقل!

ويكمل خبراء امريكيون وبريطانيون قصة داعش الاعلامية ويعطونها المصداقية من خلال تفننهم بالحديث عن سلاح عتيد قامت داعش بصنعه، وهل تذكرون التصريحات الامريكية التي كانت تقول بانه لايمكن اخراج داعش من الموصل الا بعد عشرين عاماً ماذا كانت تهدف تلك التصريحات المتناسقة مع اهداف داعش؟

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار