۲۷۰مشاهدات
بموجب تسوية سياسية للخلافات فيما تمتنع الحكومة عن إقرار حق الدول المنتجة للنفط في منحها مشروع الخمسة دولار.
رمز الخبر: ۲۴۱۶۰
تأريخ النشر: 09 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : انتقد عضو كتلة بدر البرلمانية النائب عن التحالف الوطني قاسم الاعرجي، الاتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم والذي يتضمن فيما يتضمنه، منح الإقليم 500 مليون دولار،

بموجب تسوية سياسية للخلافات فيما تمتنع الحكومة عن إقرار حق الدول المنتجة للنفط في منحها مشروع الخمسة دولار.

وقال الاعرجي في تدوينة على حسبا حمل اسمه "نرحب بتسوية الخلافات بين بغداد واربيل وبالتأكيد يصب في مصلحة تعزيز الجبهة الداخلية العراقية ولكن عتبنا على حكومة بغداد تحتج بعدم توفر اموال ال ٥ دولار الى المحافظات المنتجة للنفط وبنفس الوقت اعطت قبل ايام 500 مليون دولار وامس مليار دولار".

وتسائل الاعرجي "اليس هذا تناقض يا حكومة الوحدة الوطنية ام ان محافظات الوسط والجنوب لا يحسب لها حساب لانها محافظات (مطيعة) و ملتزمة بالقانون، ام انه استخفاف بها؟".

وأضاف الاعرجي "الانجاز الكبير بين بغداد - اربيل وبموجبه استلم الاقليم 500 مليون دولار، تبين ان النفط المصدر هو من حقول كركوك، وخذوها مني.. هذا الاتفاق اعطى كركوك للإقليم وفي الايام القادمة تتوضح الصورة".

وتوصلت الحكومة العراقية الاتحادية في بغداد إلى اتفاق مع حكومة إقليم كردستان لحل الخلاف بين الجانبين بشأن صادرات النفط ومخصصات الميزانية. وينص الاتفاق على إرسال 550 ألف برميل من نفط الإقليم وحقول منطقة كركوك لوزارة النفط العراقية. وفي المقابل، سيحصل الأكراد على حصتهم - التي تبلغ نسبتها 17 في المئة - من الميزانية المركزية.

الى ذلك عقب الاعرجي على اعلان رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان بارزاني، الأسبوع الماضي واكد فيه ان "الكرد غير مستعدين للتعرض للقتل من اجل الموصل".

بالقول "أولاد الخائبة هم الضحية دائما ".

 واثار الاتفاق النفطي بين بغداد واربيل جدلا سياسيا واسعا بين منتقد له ومؤيد، بعد فترة من تجميد الحكومة الاتحادية لتحويل حصة حكومة أربيل بالميزانية منذ أكثر من عام بسبب سعي الأكراد لتصدير النفط من جانب واحد لتركيا.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار