۳۲۴مشاهدات
إذا لم تتمکن الدول العربیة والإسلامیة من الحفاظ علی وحدة السودان وعدم إنفصال الجنوب علیها إن تساعد علی إستمرار التعاون والتفاهم بین الشمال والجنوب بعد الإنفصال وأن لایسمحوا لأعداء الأمة أن یصطادوا فی الماء العکر من خلال إثارة الخلافات والنزاعات بینهما.
رمز الخبر: ۲۴۰۹
تأريخ النشر: 03 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية - أمیر الموسوي: لقد عان السودان حکومة وشعبا من مشاکل الجنوب وجرحه النازف منذ الإستقلال عام 1956حیث أبقی الإستعمار البریطانی هذا الشرخ بین الشمال المسلم والجنوب ذات الأکثریة اللادینیة ‌والأقلیة المسیحیة المؤثرة لیبقی هذا الشرخ عصا بیده ومدخلا دائما له  وذریعة مفتوحة للتدخل الأجنبی فی هذا البلد الإسلامی الکبیر والمهم فی شمال وشرق ووسط أفریقیا وذات الدور الریادی فی القضایا العربیة المصیریة کالقضیة الفلسطینیة فالسودان مع قلة إمکانیاته وقدراته المادیة إلا إنه لعب دورا هاما فی إیجاد التوازن العربی والإسلامی مع الدول الغربیة فی المنطقة والعالم بسبب تأثیراته المعنویة والسیاسیة الإقلیمیة والدولیة وبسبب وقوفه بکل قوة وثبات إلی جانب القضایا العربیة والإسلامیة وخاصة وقوفه إلی جانب الشعبین الفلسطینی واللبنانی فی مواجهتهم للطغیان الصهیونی وقد کان ولازال مهدا للحضارات والثقافات والأعراق المتنوعة وإسطورة فی التفاهم والتحابب والتسامح فکانت تحسده الدول التی تدعی الحریة والدیموقراطیة علی سعة صدره للجمیع فکان بلدا حلو المذاق وسهل التعامل بسبب طیب أهله وسماحة شعبة وببرکة مشایخه  وخلاویه التی خرجت الملایین من حفظة القرآن الکریم  وکان ملاذا آمنا للمظطهدین الفارین من الظلم والجور فی العالم فکان یتقاسم الرزق مع المستضعفین والمحتاجین والمظلومین ولا تأخذه فی الله لومة لائم ففرضت علیه الحروب والنزاعات والإختلافات والحصار الظالم والفتن لثنیه عن رسالته وقیمه ومبادیئه فلولا خذلان الأقارب  وشحة الید وکثرة المصائب وتکالب القوی الإستکباریة علی هذا البلد الصامد لما وصلت الإمور إلی ماوصلت إلیه ولما وقعت بالأساس إتفاقیة نیفاشا التی مهدت الطریق للإستفتاء حول مصیر الجنوب فی 9/1/2011والتی لقیت دعما إستکباریا ومحلیا منقطع النظیر لأنهم یعلمون ماهی نتیجة هذا الإستفتاء وقد وظفوا کل طاقاتهم وإمکانیاتهم لیتم الإنفصال حتی ینفردوا بنهب ثروات الجنوب من النفط والذهب والیورانیوم بالإضافة إلی الموارد المائیة والزراعیة والحیوانیة التی یمتاز بها الجنوب وطمعا  بأن یکون  الجنوب مأمنا وملتقی لأنشطتهم الإستخباراتیة والأمنیة الصهیونیة والأمریکیة  ولیس عبطا عندما یؤکد الکیان الصهیونی دعمه المستمر للإنفصال وحرصه علی إقامة علاقات واسعة وودیة مع الحکومة الجنوبیة لاحقا وقد باشر الإسرائیلیون هذه المهام من خلال تدریب القوات الجنوبیة وتقدیم المنح الدراسیة وتمویل بعض المشاریع الحیوییة هناک.

لکن السودان مازال متنوعا وبقبائله ومکوناته الإجتماعیة والسیاسیة فمازال الرشایدة والهدندوة فی الشرق والدناقلة والجعلیین والشایقیة فی الشمال والرفاعة والکواهلة والنوبة والمجانین فی الوسط والفور فی الغرب موجودین وباقین  بالإضافة الی الأحزاب السیاسیة الکبیرة والمؤثرة التی ترسم الخارطة السیاسیة للسودان الجدید مازالت حیة وباقیة وهی بإمکانها ملأ الفراغ وجبران الکسر بعد الإنفصال شریطة أن ترقی الی أعلی مستویات المسؤلیة التاریخیة‌ وأن تخرج من الإطار الفئوی والحزبی الضیق الی لعب دور المنجی الوطنی والقومی لکل السودان وأن تعتکف علی السعی الجاد لإیجاد روح التفاهم والتآلف فیما بینها لتثبیت الإستقرار والوئام والهدوء فی ربوع السودان الجریح بسبب التدخلات الخارجیة وعملیة الإنفصال  للجنوب وأن تسبدل هذا الألم والجرح إلی فرصة لتعبئة جمیع فئات الشعب السودانی نحو الوحدة الوطنیة والمثابرة فی العلم والعمل وتوظیف جمیع الثروات المتوفرة لتحقیق العدالة والإستقلال الحقیقی للسودان والإبتعاد عن کل ما یضعف قوة وعزة السودان لتتفرغ القیادات الساسیة هناک أولا لدرأ الفتن والقلاقل التی تفتعلها القوی المعادیة وثانیا لإسثمار طاقات البلاد البشریة والطبیعیة فی سبیل خدمة المواطن السودانی الذی عانا الکثیر بسبب الحروب والخلافات السیاسیة وهو یستحق کل الإستحقاق بأن یعیش کریما حرا وأن یوضع حدا لمعاناته الطویلة التی فرضها الإستکبار العالمی علیه بسبب خیاراته الإسلامیة والوطنیة الداعمة للإستقلال والسیادة والمناصرة لقضایا الأمتین العربیة والإسلامیة.

ومن خلال التفاهم والتعاون مع حکومة الجنوب یمکن إقامة علاقات متینة وتاریخیة تعوض الجانبین عن آثار الإنفصال وتجعله فرصة للتعاون المشترک والذی یخدم الشعبین الشمالی والجنوبی ولا یتحقق ذلک إلا بتفویت الفرصة علی المتربصین والمتآمرین علی مصالح ومصیر الشعبین الجارین الشقیقین اللذین لایمکنهما الإستغناء‌عن الآخر وخاصة أنهما تعایشا مع بعضهما البعض لسنوات طویلة فی السراء والضراء . وإن عوامل التعاون والتلاقی بینهما أکثر بکثیر من غیرها.

إذا لم تتمکن الدول العربیة والإسلامیة من الحفاظ علی وحدة السودان وعدم إنفصال الجنوب علیها إن تساعد علی إستمرار التعاون والتفاهم بین الشمال والجنوب بعد الإنفصال وأن لایسمحوا لأعداء الأمة أن یصطادوا فی الماء العکر من خلال إثارة الخلافات والنزاعات بینهما. فعلیهم جمیعا أن یسهروا ویساعدوا علی إستمرار العلاقات الودیة بینهما.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: