۱۴۶مشاهدات
قال نائب الرئيس العراقي نوري المالكي ان معركتنا مستمرة مع الإرهاب ومن يمولهم، الذين لا يريدون أن نكون محوراً إنما يهدفون إلى أن نكون تابعين فقط".
رمز الخبر: ۲۳۷۷۱
تأريخ النشر: 01 December 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قال المالكي الذي زار امس الأحد، معلم مليتا الجهادي السياحي بمنطقة إقليم التفاح في الجنوب اللبناني بدعوة من حزب الله، في زيارة هي الأولى له إلى جنوب لبنان قال وفقاً لما نشره موقع "جنوبية" اللبناني: "هنا يجب أن يأتي الثوار والأحرار الذين يراد لهم أن يستضعفوا مرة أخرى من الاستكبار، ليروا كيف كانت الأسطورة، وكيف كانت الملحمة، وكيف استطاع فتية بأعداد محدودة أن يعيدوا روحية الأمة في الجهاد، ويحافظوا على معنويات المواجهة والمقاومة لأعتى وأشرس قوة همجية منظمة".

واعتبر أن ما يحدث في سوريا "مؤامرة وتدمير ليس هدفه سوى العراق وسوريا ليست إلا البوابة"، لافتاً إلى أن المؤامرة هدفها "استهداف لبنان وإيران"، مؤكداً أن "الدفاع عن كل هذه البلدان واجب مقدس بالنسبة لنا"، مشدداً على أن "معركتنا مستمرة مع الإرهاب ومن يمولهم، الذين لا يريدون أن نكون محوراً إنما يهدفون إلى أن نكون تابعين فقط".

وتابع قائلاً: "داعش وخلفها القاعدة وخلفها حزب البعث وخلفها الطائفيون، كلها أدوات تريد أن تهتك حرمة وسيادة هذه الأمة أو هذه المنطقة وهذا البلد".

وأشار إلى أن "الوعي، وعودة الروح الجهادية التي أحيتها الحركات الإسلامية، التي دعمتها الجمهورية الإسلامية، أثبتت كثيراً أن روح الجهاد وعرق الجهاد ينبض، ولا زالت دماؤنا رخيصة في الدفاع عن مقدساتنا وكرامتنا".


رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: