۲۴۷مشاهدات
ان أصحاب الفكر التكفيري من تنظيمات "داعش" و"القاعدة" وغيرها، يجهلون النص والواقع والفقه ولا يعرفون حقيقة الإسلام ولا يفقهون الشريعة الحقة ويحملون عقلية متطرفة تسفك الدماء وتتبنى رأي أعداء الإسلام في الإسلام لتُظهِر المسلمينَ بما لا يأمرهم به دينهم".
رمز الخبر: ۲۳۶۷۲
تأريخ النشر: 29 November 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قال مفتي مصر السابق علي جمعة ان من غير الجائز "تكفير الشيعة"، فيما لم يستبعد وجود دعم خارجي لـتنظيم "داعش" الإرهابي، لتنفيذ مخطط تقسيم العالم العربي.

وقال مفتي مصر في حوار ان "الطائفية ورقة يتم اللعب بها سياسياً وقد ينشأ منها دم، ولذلك نحاربها".

وأضاف ان "الدعوة لإعادة الخلافة الإسلامية باطلة لا تمت لصحيح الدين".

وقال مفتي الديار المصرية السابق، وهو عضو هيئة كبار العلماء في الأزهر الشريف في الحوار الذي تابعته "المسلة" على صفحات "الرأي" الكويتية، ان أصحاب الفكر التكفيري من تنظيمات "داعش" و"القاعدة" وغيرها، يجهلون النص والواقع والفقه ولا يعرفون حقيقة الإسلام ولا يفقهون الشريعة الحقة ويحملون عقلية متطرفة تسفك الدماء وتتبنى رأي أعداء الإسلام في الإسلام لتُظهِر المسلمينَ بما لا يأمرهم به دينهم".

وقال جمعة ان "هناك من يقوم بإشعال الفتن المذهبية رغبة منه في إحداث الانقسام والوقيعة".

وأردف "أصحاب الفكر التكفيري فقد نشأوا على أفهام خاطئة سربت إليهم من مفاهيم خاطئة، فقد جهلوا النص وجهلوا الواقع، وجهلوا الفقه. هؤلاء الأشخاص لم نرهم ولم يحضروا مجالس العلم، ولم يدرسوا في الأزهر الشريف، وهؤلاء الخوارج يشوهون صورة الإسلام عند العالمين وهم قتلة فسقة مفسدون مجرمون".

واعتبر جمعة ان "داعش ظهر كالنبت الشيطاني على حين غفلة ليعتدي ويسفك الدماء ويجاهد تحت راية عَمِيَّةٍ عمياء، واستغلوا الأوضاع غير المستقرة في بعض الدول العربية كالعراق واليمن وسورية، واستخدموا -كذبا- الدعوة لإعادة الخلافة الإسلامية، وهي دعوة باطلة لا تمت لصحيح الدين، فالرسول - صلى الله عليه وسلم - لم يقل بإنشاء الخلافة بعد انتهائها، وما طلبه الرسول منا عند انتهاء الخلافة هو الاعتزال من كل الفرق، ولم يقل لنا بإعادة الخلافة كما يريد داعش الذي يحرف في أمر الدين".

واكد جمعة على ان "قادة داعش لا يعرفون حقيقة الإسلام ولا يفقهون الشريعة الحقة، ويحملون عقلية متطرفة تسفكَ الدماء تحت رايةٍ عمياء، وتتبنى رأي أعداء الإسلام في الإسلام، وتمثل تمثيليةً سخيفةً تُظهِرُ المسلمينَ بما لا يأمرهم به دينهم، وتقلب الأصولَ فروعًا والفروعَ أصولاً، وتلبس على المسلمين وغيرهم صورة الإسلام".


رایکم
آخرالاخبار