۲۵۹مشاهدات
لم يستبعد مراقبون أن تؤدي العملية التي استهدفت كنيس يهودي بالقدس الغربية إلى "اشتعال الوضع" وبالتالي حدوث مزيد من الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى من قبل المستوطنين ...
رمز الخبر: ۲۳۳۰۵
تأريخ النشر: 20 November 2014
شبكة تابناك الإخبارية : فيما كان الأردن يترقب مآل أوضاع المسجد الأقصى بعد غد الجمعة، بعيد الاتفاق الثلاثي مع الجانبين الإسرائيلي والأميركي، كي يبني عليها قراره بإعادة السفير الأردني إلى تل أبيب من عدمه، اتفق مسؤولون سابقون على ان الوقت "لم يعد ملائما" لعودة السفير، بعيد حادثة مقتل اربعة إسرائيليين.
ولم يستبعد مراقبون أن تؤدي العملية التي استهدفت كنيس يهودي بالقدس الغربية إلى "اشتعال الوضع" وبالتالي حدوث مزيد من الاقتحامات والاعتداءات على المسجد الأقصى من قبل المستوطنين الإسرائيليين، ما يضع الأردن في موقف "حرج"، لأنه لن يكون بمقدوره إعادة السفير، على اعتبار أن هذه الاعتداءات ضد "الأقصى" خط أحمر أردني.
وأفاد مصدر سياسي في عمان لـصحيفة "الغد" الأردنية أن الاتجاه الغالب كان يميل إلى "إعادة السفير قبيل نهاية الشهر الحالي، إذا استمر الهدوء في الأقصى"، إلا أن الحدث الأخير يجعل الأردن "يتأنى ويراقب مجريات الأمور، قبل اتخاذ مثل هذا القرار".
رایکم
آخرالاخبار