۱۴۵مشاهدات
أعربت المرجعية الدينية في العراق الیوم الجمعة، عن أملها بأن يكون قرار رئيس الوزراء حيدر العبادي الأخير بإعفاء وإقالة عدد من القيادات الأمنية خطوة لإصلاح المنظومة العسكرية، فيما شددت على ضرورة تضافر الجهود لمكافحة الفساد واعتماد البناء المهني لمؤسسات الدولة.
رمز الخبر: ۲۳۰۵۲
تأريخ النشر: 14 November 2014
شبكة تابناك الإخبارية : نقل موقع "السومرية نيوز"عن ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي قوله خلال خطبة صلاة الجمعة في الصحن الحسيني في مدينة كربلاء المقدسة، إننا "نأمل ان يكون تغيير القيادات الأمنية والعسكرية خطوة في سبيل إصلاح المنظومة العسكرية في البلاد، واعتماد البناء المهني لمؤسسات الدولة"، مشيرا الى ان "من جملة الاسباب التي أدت لتدهور الأوضاع الامنية اخيرا هو الفساد المالي والاداري".

وحث الكربلائي القيادات العليا في البلاد على "تضافر جهودهم والتحلي بالشجاعة في تشخيص مواطن الفساد ومحاربته"، محذرا من ان "الفساد اذا بقي في مستوياته الحالية فأنه لا يرتجى للعراقيين مستقبل زاهر في الاستقرار الأمني والسياسي والتنمية الاقتصادية".

كما دعا الكربلائي للاسراع باقرار الموازنة العامة للعام المقبل 2015، فيما حث على مواجهة انخفاض الايرادات المالية بابداء المرونة والتغاضي عن بعض المطالب، وقال: إن "عدم اقرار الموازنة اضر كثيرا بالبلاد وفوت الفرصة على الكثير بتوفير فرص العمل، ووضع بعض المحافظات في موقف حرج باتجاه ماهو مطلوب منها".

وحول انفتاح العراقي على دول الجوار، اعتبر الكربلائي ذلك بـ "خطوة صحيحة"، واعرب عن امله بأن يلقى حراك المسؤولين تجاوبا مناسبا قائلا: ان "الساحة شهدت خلال الاسابيع الاخيرة تحركا خارجيا لمسؤولين في الدولة ضم مختلف الفرقاء بهدف الانفتاح على دول الجوار وفتح صفحة جديدة من علاقات التفاهم والتعاون".

واعتبر الكربلائي أن "تلك التحركات خطوة صحيحة"، معربا عن امله بأن "تلقى هذه الجهود تجاوبا مناسبا في تعاضد الجهود".


رایکم