۴۲۱مشاهدات
وكان مبارك (18عاماً)، التحق في صفوف التنظيم أخيراً، بعد مقتل شقيقه الأكبر عبدالعزيز في العراق، وشقيقه الآخر عبدالله في سوريا، فيما لا يزال شقيقهم الرابع يقاتل في صفوف التنظيمات الإرهابية.
رمز الخبر: ۲۲۹۹۵
تأريخ النشر: 11 November 2014
شبكة تابناك الاخبارية: لقي ارهابي سعودي مصرعه يوم (الجمعة) الماضي أثناء مشاركته في هجوم لعناصر "داعش" على منزل بالعراق، وهذا الارهابي السعودي هو الثالث الذي يُقتل من بين أشقائه في العراق وسوريا، فيما لا يزال شقيقهم الرابع يقاتل تحت لواء "داعش".

وذكرت صحيفة الحياة السعودية، أن التنظيم الإرهابي أعلن مقتل السعودي مبارك راشد آل رشود المكنى بـ "أبو عطاء"، لدى اقتحامه منازل عناصر القوات الشعبية التي تقاتل مع القوات العراقية والمسماة بـ"الصحوات". وكان مبارك (18عاماً)، التحق في صفوف التنظيم أخيراً، بعد مقتل شقيقه الأكبر عبدالعزيز في العراق، وشقيقه الآخر عبدالله في سوريا، فيما لا يزال شقيقهم الرابع يقاتل في صفوف التنظيمات الإرهابية.

وحاول آل رشود الخروج إلى سوريا بطريقة "غير مشروعة"، من طريق "التهريب"، وذلك مشياً على الأقدام، إلا أنه تم توقيفه، وسُحب جوازه من أجهزة الأمن على الحدود السعودية، ومكث نحو شهرين في السجن، بيد أنه اتجه إلى سوريا فور إفراج السلطات السعودية عنه، إذ التحق بمعسكرات "داعش" في محافظة اللاذقية، وتم تدريبه على القتال هُناك، ودخل معاهد ودورات "شرعية"، ثم طلب السفر إلى العراق، والتسجيل في قائمة "الانتحاريين" وتمت الموافقة على طلبه.

وخرج الارهابي السعودي من اللاذقية الى حلب حيث التحق بسرية مسلحة هناك بقي يقاتل فيها حتى اصيب، ومنها عاود طلبه السفر إلى العراق، والتسجيل في قائمة "الانتحاريين"، ثم انتقل من حلب إلى العراق منتظراً دوره لتنفيذ عملية انتحارية.

وكُلف الارهابي السعودي مبارك راشد آل رشود في العراق بزرع عبوات متفجرة تستهدف الجيش العراقي، واقتحام المنازل، حتى قُتل الجمعة الماضي، في هجوم على منزل في العراق.
رایکم
آخرالاخبار