۱۷۲مشاهدات
وكان الألمانيان المعتقلان وهما صحفي ومصور دخلا البلاد بتأشيرة سياحية، وقاما بالعمل كصحفيين بصورة غير قانونية وتم توقيفهما في العاشر من أكتوبر الماضي بعد محاولتهما إجراء لقاء مع محامي وابن سكينة محمد اشتياني المحكوم عليها بالإعدام رجماً لإدانتها بالزنا.
رمز الخبر: ۲۲۹۴
تأريخ النشر: 28 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: في خطوة انسانية، اتاحت الجمهورية الاسلامية الايرانية امكانية لقاء الألمانيين المعتقلين في ايران بعائلتيهما وذلك بمناسبة حلول رأس السنة الميلادية الجديدة (2011).

وقال المتحدث باسم الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست اليوم ان عائلتي المعتقلين الالمانيين تغادران طهران الى مدينة تبريز شمال غرب ايران للقاءهما.

واتيحت هذه الامكانية اثر الطلب الذي تقدم به وزير الخارجية الألماني الى وزير الخارجية الايراني بالانابة علي اكبرصالحي.

وعقب هذا الطلب، قام صالحي بمتابعة الموضوع وبالتزامن واجه الطلب تعاطيا ايجابيا من قبل السلطة القضائية بما انطوت على دواع انسانية، حيث أتيحت إمكانية لقاء الألمانيين الاثنين مع عائليتهما في مدينة تبريز بمناسبة قرب حلول رأس السنة الميلادية الجديدة 011 .

وقد تم إطلاع المسؤولين في وزارة الخارجية الألمانية وكذلك سفارة هذا البلد في طهران، بالموضوع.

وكان الألمانيان المعتقلان وهما صحفي ومصور دخلا البلاد بتأشيرة سياحية، وقاما بالعمل كصحفيين بصورة غير قانونية وتم توقيفهما في العاشر من أكتوبر الماضي بعد محاولتهما إجراء لقاء مع محامي وابن سكينة محمد اشتياني المحكوم عليها بالإعدام رجماً لإدانتها بالزنا.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار