۴۳۷مشاهدات
الى ذلك قال عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان: لا توجد علاقة بين الصدريين والاميركان، وليس بينهم لقاءات، ومن الممكن ان يكون مثل هذا التوجه (محاولة اقصاء الصدريين)، مشيرا الى ان علاقة التحالف الكردستاني مع الصدريين طبيعية.
رمز الخبر: ۲۲۸
تأريخ النشر: 05 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: اتهم التيار الصدري الولايات المتحدة بالضغط على الكتل السياسية في العراق واستخدام اساليب خبيثة لاقصاءه عن العملية السياسية، فيما اكد برلمانيوون عراقيون اهمية حضور التيار على الساحة السياسية والبرلمانية وفي الحكومة.

وقالت عضو مجلس النواب العراقي عن الكتلة الصدرية مها الدوري في تصريح لقناة العالم الاخبارية الاربعاء: كانت هنالك مفاجئة للادارة الاميركية بان يحصد التيار الصدري 40 مقعدا في الانتخابات، ويكون بذلك له دور مهم في العملية السياسية، وهو ما لم ترضه اميركا.

واضافت الدوري: لذلك فان الادارة الاميركية تعمل لغاية الان على تهميش التيار الصدري ومحاولة اقصاءه من العملية السياسية، من خلال الضغط على بعض الكتل تارة، وباستخدام اساليب خبيثة تارة أخرى.

من جانبه قال عضو مجلس النواب عن الكتلة الصدرية كاظم الصيادي: ان الاميركان يحاولون ابعاد واقصاء التيار الصدري عن العملية السياسية بسبب رفض التيار الصدري لاي تدخل اميركي في الشأن العراقي.

الى ذلك قال عضو مجلس النواب عن التحالف الكردستاني محمود عثمان: لا توجد علاقة بين الصدريين والاميركان، وليس بينهم لقاءات، ومن الممكن ان يكون مثل هذا التوجه (محاولة اقصاء الصدريين)، مشيرا الى ان علاقة التحالف الكردستاني مع الصدريين طبيعية.

هذا وقال عضو مجلس النواب عن القائمة العراقية ارشد الصالحي: ان الكتلة الصدرية كتلة وطنية واثبتت عملها الوطني خلال السنوات الماضية.

واضاف الصالحي: ان ابعاد هكذا كتلة من المشروع العراقي سوف لن يسرع في تشكيل الحكومة العراقية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: