۱۴۳مشاهدات
قال جعفر الزركوشي مدير تربية محافظة ديالى شرقي العراق اليوم الأربعاء، إن جماعة "داعش" الارهابية سيطرت على أكثر من 100 مدرسة في عدد من مناطق المحافظة.
رمز الخبر: ۲۲۷۷۶
تأريخ النشر: 05 November 2014

شبکة تابناک الاخباریة : وأوضح الزركوشي في حديث لـ(الأناضول)، أن عناصر جماعة "داعش" الارهابية سيطروا على أكثر من 100 مدرسة في نواحي السعدية وجلولاء والمنصورية وشمال شرقي بعقوبة مركز محافظة ديالى، واتخذوا من بعضها مقرات أو مستودعات لتخزين الأسلحة والمؤن.

وأشار إلى أن هذه الجماعة دمرت عددا من المدارس الأخرى في عدة مناطق من المحافظة خلال الاشهر الماضية معظمها في نواحي العظيم والمنصورية وجلولاء.

وقال الزركوشي، ان مديرية تربية المحافظة بحاجة الى أكثر من 10 مليارات دينار(8.5 مليار دولار) لإنشاء مدارس بديلة للطلبة وإعادة تأهيل المتضررة منها.

ولفت إلى أن تربية ديالى قبلت أكثر من 600 طالب نازح من محافظات نينوى وصلاح الدين (شمال) ضمن مدارس المحافظة بناء على التوجيهات الحكومية وفق تسهيلات واختزال للإجراءات لتسهيل التحاق الطلبة بالمقاعد الدراسية.

وأوضح الزركوشي، أن الإدارة المحلية في ديالى أقرت تخصيص 70 كرفاناً (مبنى مسبق الصنع) لإنشاء مدارس في مخيمات النازحين بقضاء خانقين لاستيعاب 1500 طالب بالتنسيق والتعاون مع منظمة "اليونيسيف” مع تجهيز المدارس بالكوادر التدريسية والمستلزمات المدرسية من قبل مديرية تربية المحافظة.

وقبل أكثر من ثلاثة أشهر، سيطر مسلحو تنظيم داعش على ناحيتي السعدية وجلولاء وعدد من نواحي ديالى بعد معارك ضارية مع البيشمركة والقوات العراقية، فيما لا زالت بعض المناطق في المحافظة مسرحاً لمواجهات واشتباكات بين مسلحي التنظيم الارهابي وقوات الأمن.

ويعم الاضطراب مناطق شمالي وغربي العراق بعد سيطرة داعش ومسلحين سنة متحالفين معه، على أجزاء واسعة من محافظة نينوى (شمال) في العاشر من يونيو/ حزيران .

وتمكنت القوات العراقية، مدعومة بقوات الحشد الشعبي والبيشمركة، من طرد المسلحين وإعادة سيطرتها على عدد من المدن والبلدات بعد معارك ضارية خلال الأسابيع القليلة الماضية.

يذكر ان جماعة "داعش" التي تسيطر على مساحات واسعة في الجارتين العراق وسوريا، أعلنت في حزيران/يونيو الماضي قيام ما أسمتها "دولة الخلافة” حيث ارتكبت جرائم يندى لها الجبين من قتل وذبح وسبي للرجال والنساء والاطفال.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: