۱۳۸مشاهدات
اعلنت منظمة العفو الدولية الاربعاء ان جيش الاحتلال الاسرائيلي اظهر "ازدراء مروعا" للمدنيين في غزة خلال حرب الخمسين يوما التي شنها على القطاع في تموز/ يوليو واب/ اغسطس.
رمز الخبر: ۲۲۷۶۷
تأريخ النشر: 05 November 2014
شبكة تابناك الاخبارية : واستشهد في الحرب التي شنها جيش الاحتلال الاسرائيلي على قطاع غزة واستمرت من 8 تموز/ يوليو الى 26 اب/ اغسطس اكثر من 2100 فلسطيني معظمهم من المدنيين، كما قضى اكثر من 70 اسرائيليا معظمهم من الجنود.

وفي تقريرها الذي جاء بعنوان "عائلات تحت الانقاض: هجمات اسرائيلية على منازل فارغة" تحدثت منظمة العفو الدولية عن ثمانية هجمات شنها الجيش على منازل "بدون اي تحذير" واستشهد خلالها "ما لا يقل عن 104 مدنيين بينهم 62 طفلا".

واشار التقرير الى ان "الاسرائيليين لجأوا مرات عدة الى ضربات جوية لازالة منازل واحيانا قتل عائلات باكملها".

واتهمت المنظمة اسرائيل بانها "استهدفت احيانا وبشكل مباشر وعشوائي مدنيين او مبان يقطنها مدنيون ما يمكن ان يشكل جرائم حرب".

واعتبر فيليب لوثر، مدير برنامج الشرق الاوسط وشمال افريقيا في منظمة العفو الدولية ان نتائج التقرير تظهر ان القوات الاسرائيلية اثبتت "ازدراء مروعا للمدنيين الفلسطينيين الذين اتاحت لهم الفرصة الهرب" من القطاع الخاضع للحصار الاسرائيلي.

واشارت المنظمة في تقريرها الى ان السلطات الاسرائيلية لم تسمح لها بالدخول الى غزة وارغمتها على "القيام بابحاثها من بعيد بمساندة عاملين يقطنان" في القطاع.

ومن جهة اخرى، دعت المنظمة السلطات الاسرائيلية والفلسطينية الى "السماح للمحكمة الجنائية الدولية بالتحقيق في الجرائم التي ارتكبت في الاراضي الفلسطينية المحتلة".

واخيرا طلبت المنظمة من كيان الاحتلال التعاون مع لجنة حقوق الانسان التابعة للامم المتحدة والتي طلبت اجراء تحقيق مستقل وشفاف حول العدوان على غزة.

ونددت وزارة خارجية الاحتلال بهذا التقرير متهمة منظمة العفو الدولية بانها تجاهلت ما سمتها ب"جرائم حماس".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: