۹۶مشاهدات
اعتبر محافظ صلاح الدين رائد إبراهيم الجبوري، السبت، أن وضع تنظيم "داعش في المحافظة بات مربكاً، مشيراً إلى أن العديد من قادته فروا باتجاه محافظة نينوى.
رمز الخبر: ۲۲۷۲۱
تأريخ النشر: 02 November 2014

شبكة تابناك الاخبارية : وقال الجبوري في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وضع تنظيم داعش في صلاح الدين بات مربكاً والكثير من قادته فروا باتجاه محافظة نينوى"، مبيناً أن "حكومة المحافظة بدأت بالتنسيق مع الحكومة الاتحادية لإعادة عناصر الأجهزة الأمنية وكذلك أبناء العشائر الذين نزحوا إلى منطقة كردستان والراغبين بالتطوع والالتحاق ضمن صفوف القوات الأمنية إلى قاعدة سبايكر".

وأضاف الجبوري أنه "بعد الانتصارات الكبيرة التي حققتها قواتنا الأمنية البطلة وتحريرها العديد من المناطق والقرى شمال تكريت ومناطق جنوب بيجي طلبنا من العشائر في المناطق المحررة تجنيد أبنائها بحمل السلاح والاصطفاف مع القوات الأمنية ضد عناصر داعش".

وكان محافظ صلاح الدين رائد الجبوري أمهل في (29 تشرين الأول 2014)، منتسبي الجيش والشرطة المتخلفين عن أداء واجبهم من أبناء محافظته ثلاثة أيام للعودة إلى الخدمة.

وما تزال بعض مناطق محافظة صلاح الدين تشهد عمليات عسكرية، وذلك عقب سيطرة مسلحين على محافظة نينوى بالكامل منذ (10 حزيران 2014)، كما لم تكن محافظة الأنبار بمعزل عن تلك الأحداث إذ تشهد أيضاً عمليات لقتال مسلحين انتشروا في بعض مناطقها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار