۲۰۱مشاهدات
"الحكومات التي بنت الإرهاب في هذه الأمة وغذته بالسلاح والتدريب، فزعت منه بعد أن تمرد عليها، وهكذا تبذر ثروات الأمة، في بناء ينشر الرعب والهلاك، ثم تدفع الأموال مرة أخرى للدفاع عن كيانات هذه الأنظمة".
رمز الخبر: ۲۲۶۸۳
تأريخ النشر: 01 November 2014
شبکة تابناک الاخبارية: قال عالم الدين البحريني آية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم إن السياسة الجارية على أرض البحرين معلنة بصراحة من خلال واقعها بأنها سياسة لقطع الأواصر وتهديم الجسور، وترسيخ الفجوة بينها وبين الشعب".

وأضاف الشيخ قاسم في خطبة صلاة الجمعة : "وبإزاء كل ما تمارسه في حق الغالبية السياسية من تهميش وإقصاء وقتل وهدم المساجد وتطارد الشعائر، وتغلق المؤسسات الدينية والسياسية، وتلاحق العلماء وأئمة الجماعة.. إنها سياسة تقول للشعب لست في حاجة لك، اعتمادي على الخارج لا عليك، سياسة تقول للشعب هذا فراق بيني وبينك !! وسياسة من هذا النوع فاقدة للحكمة ، حتى الحكمة التي تحافظ على مصلحتها القريبة ودنياها".

وأكد الشيخ عيسى قاسم أن "من ينفق الأموال اجهاضاً للحق، ستذهب أموالهم حسرة وحصادهم منها الندامة"، مشيراً إلى أن تلك "النتيجة المرة بشقيها يجدونها في الدنيا، ومن لم يجدها هنا يجدها في الأخرة".

وقال: "الحكومات التي بنت الإرهاب في هذه الأمة وغذته بالسلاح والتدريب، فزعت منه بعد أن تمرد عليها، وهكذا تبذر ثروات الأمة، في بناء ينشر الرعب والهلاك، ثم تدفع الأموال مرة أخرى للدفاع عن كيانات هذه الأنظمة".

وتحدث عن ما حصل في مصر وتونس، قائلاً: "ما حدث في مصر من ذهاب حكم الاخوان المسلمين، وتراجع حزب النهضة في تونس .. فيه دروس من أن الشعوب تنتظر من كل حزب تحقيق وعوده، وعقلانيته وتحقيق ما تتطلع له، وإن أخلف منه الوعد، أو عدم تعقل وخروج عن الواقع، بدأت تخلي الشعوب عنهم، وأخذت عن نفسها الشعوب أن تكافح من أجل حقوقها حتى تصل إليها وأن طالت المدة".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: