۳۳۸مشاهدات
قوبل قرار سلطات الاحتلال باغلاق المسجد الاقصى مع تشديد الاجراءات على دخوله، بتنديد واسعٍ داخل فلسطين وخارجها، حيث دعت حركة حماس والسلطة الى النفير العام نصرة للمسجد الاقصى المبارك، واسناداً لانتفاضة القدس المتواصلة.
رمز الخبر: ۲۲۶۴۹
تأريخ النشر: 31 October 2014

شبكة تابناك الاخبارية : واعتبرت السلطة الفلسطينية قرار الاحتلال باغلاق المسجد الاقصى، تحديا سافرا داعية الى النفير العام اليوم الجمعة ردا على الاعتدءات الاسرائيلية في القدس المحتلة.

من جهتها، طالبت حركة حماس في بيان صحفي الخميس، جماهير الشعب الفلسطيني في الضفة، بعدم ترك أهالي القدس وحدهم في ميدان المعركة المندلعة بالمدينة المقدسة، مطالبة أهالي الضفة بالثأر لدماء الشهداء، والتي كان آخرها دماء الشهيد معتز حجازي الذي اغتالته قوات الاحتلال فجر امس الخميس.

كما دعت حماس فصائل وجماهير الشعب الفلسطيني وأبناء مدينة الخليل (جنوب الضفة) وقراها للمشاركة في المسيرة التي ستنطلق بعد صلاة الجمعة، مؤكدة أن المسجد الأقصى مسئولية الجميع.

وكانت قوات الاحتلال أقدمت صباح امس الخميس، على إغلاق المسجد الأقصى بشكل كلي أمام المصلين الفلسطينيين، ومنعت الزوار من كافة الاعمار والفئات من دخوله، في خطوة تعتبر الأولى من نوعها منذ احتلال مدينة القدس في العام 1967، غير ان شرطة الاحتلال الاسرائيلي اعادت مضطرة فتح المسجد الاقصى اليوم امام المصلين مع تقييد اعمارِ الذين ستسمح لهم بالدخول.

وقالت شرطة الاحتلال انها ستعيد فتح المسجد ومنع الرجال المصلين الذين تقل اعمارهم عن 50 عاما من دخوله.

هذا ويتصاعد التوتر في المدينة المقدسة بعد اشهر من مواجهات يومية بين شبان فلسطينيين والشرطة الاسرائيلية في القدس الشرقية المحتلة.

رایکم