۴۷۴مشاهدات
زعم مسؤولون في الاستخبارات الاميركية أن أكثر من الف مسلح يتدفقون الى سوريا كل شهر رغم الضربات الجوية للتحالف الاميركي ضد جماعة داعش الارهابية.
رمز الخبر: ۲۲۶۴۱
تأريخ النشر: 31 October 2014

شبكة تابناك الاخبارية : ونقلت صحيفة "واشنطن بوست" عن هؤلاء المسؤولين: أن معدل تدفق المسلحين بقي على حاله رغم الجهود المبذولة من قبل اميركا والدول الأخرى لوقفه.

وعزا المسؤولون التدفق الى حملات تجنيد متطورة مدبرة من قبل الجماعات المسلحة في سوريا مثل جماعة داعش الارهابية، والسهولة النسبية لوصول المتشددين من الشرق الأوسط وشمال افريقيا وأوروبا الى سوريا، فضلا عن أن التدخل الاميركي ساهم في اثارة غضب المسلحين، ما دفعهم الى التدفق بشكل اكبر بحسب المسؤولين.

ونقل موقع "سوريا نيوز" عن قناة ان بي سي الأميركية التي نقلت بدورها عن مسؤولين أميركيين وبريطانيين في مكافحة الإرهاب قولهم: إن عدد المقاتلين الأجانب، والدول التي يأتون منها، والذين يتدفقون على سوريا غير مسبوق في تاريخ الصراعات.

وقال المستشار في مكتب مدير الاستخبارات الأميركية راندي بليك، خلال اجتماع لقادة الشرطة في العالم في فلوريدا، إن "نسبة السفر إلى سوريا أكبر مما رأيناه في أفغانستان قبل 11 أيلول. إنه أكبر من كل ما رأيناه في أفغانستان واليمن والصومال والعراق. إنه أكبر من كل ما رأيناه خلال الأعوام العشرة الأخيرة".
 

وأشار بليك إلى "ارتفاع عدد الغربيين الذين ذهبوا إلى سوريا بشكل كبير في الأسابيع الماضية". وتابع، في إشارة إلى شريط فيديو بث خلال الاجتماع، أن "الشريط يتحدث عن وجود حوالي 12 ألف مقاتل أجنبي في سوريا. نريد تحديث هذا العدد إلى حوالي 16 ألف مقاتل سافروا إلى سوريا من حوالي 80 دولة"، مشيراً إلى "وجود ألفي مقاتل غربي سافروا أو حاولوا السفر إلى سوريا، بينهم حوالي 500 من بريطانيا و700 من فرنسا و400 من ألمانيا وأكثر من 100 من أميركا".

رایکم
آخرالاخبار