۳۷۲مشاهدات
يعقد مجلس الامن الدولي اليوم الاربعاء اجتماعا طارئا للبحث في المشاريع الاستيطانية الاسرائيلية الجديدة في القدس الشرقية المحتلة، وفق ما افاد دبلوماسيون الثلاثاء.
رمز الخبر: ۲۲۵۹۶
تأريخ النشر: 29 October 2014
شبكة تابناك الاخبارية : وتاتي هذه المشاورات العاجلة بناء على طلب تقدم به الاردن مساء الاثنين بعدما وجه مندوب فلسطين لدى الامم المتحدة رياض منصور مذكرة دعا فيها اعضاء المجلس ال15 الى "النظر في الوضع المتأزم في القدس الشرقية المحتلة".

ويقوم الاردن، العضو غير الدائم في مجلس الامن، عادة بدور الوسيط بالنسبة للفلسطينيين.

ومن المقرر ان يبدأ مجلس الامن اجتماعه الطارئ في الساعة 15:00 (19:00 تغ).

وكان كيان الاحتلال الاسرائيلي اعلن الاثنين تسريع خطط بناء الف وحدة سكنية استيطانية في القدس الشرقية ما زاد من تسميم الاجواء المتوترة جدا اصلا في القدس الشرقية. وحذر الفلسطينيون من ان مثل هذا المشروع من شانه ان يؤدي الى "تفجر" العنف.

وقال المندوب الفلسطيني في رسالته ان بلاده ترغب في ان يطلب مجلس الامن من اسرائيل ان تسحب فورا المشروع "وان تعود الى طريق التسوية الذي تخلت عنه بشكل واضح".

واكد الاتحاد الاوروبي والولايات المتحدة الاميركية (الداعمين لكيان الاحتلال) ان مثل هذه المشاريع تعقد السعي الى التوصل الى حل تفاوضي للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي والذي يبدو اليوم بعيد المنال.

ولكن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الاميركية جنيفر بساكي لم تشأ الافصاح عما اذا كانت بلادها تعتزم عرقلة صدور اي قرار عن مجلس الامن ينتقد كيان الاحتلال.

وياتي اجتماع اليوم في الوقت الذي يدفع فيه الفلسطينيون من اجل تبني قرار يحدد مهلة لانهاء الاحتلال الاسرائيلي في 2016.
رایکم