۳۶۹مشاهدات
بثت جماعة "داعش" الارهابية فيديو جديدا يظهر فيه الرهينة البريطاني جون كانتلي في منطقة عين العرب الحدودية بين سوريا وتركيا، زعم فيه أن "المدينة التي تشهد مواجهات عنيفة منذ مدة، تقع تحت سيطرة التنظيم، على عكس ما تقوله بعض وسائل الإعلام الأجنبية".
رمز الخبر: ۲۲۵۴۲
تأريخ النشر: 28 October 2014
شبكة تابناك الاخبارية : وقال كانتلي إن عناصر "داعش" ينتشرون في المدينة، وإن المعركة انتهت منذ فترة، فيما تؤكد قوات الحماية الكردية إن القتال لا زال مستمرا، وإن قوات عراقية كردية جديدة "بشمركة" ستنضم للقتال في الفترة المقبلة.
والفيديو، الذي بث على الإنترنت أمس الاثنين، هو آخر فيديو يتضمن تسجيلا لكانتلي، المحتجز منذ أكثر من عامين.
وقد تم اختطاف كانتلي في تشرين الثاني/نوفمبر 2012 مع الصحفي الأميركي جيمس فولي.
ويظهر كانتلي في التسجيل بدور الصحفي الذي ينقل واقع الأحداث في مدينة عين العرب، ويرتدي ثيابا سوداء، كما أنه كان يبدو قريبا من الحدود التركية بسبب ظهور العلم التركي من بعيد في التسجيل.
كما تظهر في التسجيل مقاطع مصورة للمدينة المدمرة التقطت باستخدام كاميرا تم تركيبها على طائرة تابعة للجماعة الارهابية.
واستنادا إلى بعض المعلومات التي يذكرها كانتلي في الفيديو، يبدو واضحا أنه تم تصويره قبل نحو أسبوع، إذ يصف فيه بعض الأسلحة الأميركية التي عثر عليها عناصر "داعش"، وهو ما حدث بالفعل الأسبوع الماضي.
رایکم