۴۵۹مشاهدات
العميد جزائري:
ان عددا كبيرا من البنى التحتية والمراكز الحساسة المهمة ومنها المراكز النفطية في سوريا قد تعرضت لهجمات اميركا وحلفائها ولم تتكبد داعش سوى الحد الادنى من الاضرار في هذا الجانب.
رمز الخبر: ۲۲۴۹۰
تأريخ النشر: 26 October 2014
شبكة تابناك الاخبارية: اكد مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية العميد مسعود جزائري، بان الدعم الاميركي لتنظيم داعش الارهابي مازال مستمرا، وان مزاعم اميركا كاذبة في محاربة الارهاب.

وقال العميد جزائري في معرض تبيينه لاهداف اميركا وحلفائها الغربيين والعرب في طرح مشروع "التحالف ضد داعش"، ان اميركا باطلاقها ما يسمى بالتحالف ضد داعش، تدعي محاربة هذا التنظيم الارهابي في الوقت الذي وضعت فيه شحنة من الاسلحة والاغذية والادوية تحت تصرفه في منطقة جلولاء (شرق العراق)، الامر الذي يكشف بوضوح زيف هذا التحالف ومزاعم اميركا.

واضاف، ان اميركا حاولت في الماضي عبر تصدير الارهاب وايجاد الجماعات الارهابية ومنها داعش لاضعاف جبهة المقاومة الا انها فشلت في ذلك وقال، ان اميركا وبذريعة محاربة الارهاب تريد التواجد من جديد في المنطقة خاصة العراق بصورة اكبر من ذي قبل، بحيث ان عددا كبيرا من العسكريين والمدنيين السوريين والعراقيين قد قتلوا خلال فترة قصف سوريا والعراق من قبل التحالف بذريعة ضرب داعش.

واشار مساعد الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية الى ابعاد الاضرار الناجمة من الهجمات التي يشنها التحالف في سوريا والعراق واضاف، ان عددا كبيرا من البنى التحتية والمراكز الحساسة المهمة ومنها المراكز النفطية في سوريا قد تعرضت لهجمات اميركا وحلفائها ولم تتكبد داعش سوى الحد الادنى من الاضرار في هذا الجانب.

وفيما يتعلق بقضية الدعم الاميركي لداعش في جلولاء قال، ان للتحالف الرصد الاستخباري اللازم (نطاق تواجد داعش والشعب واضح) وان سماء جلولاء هو ايضا تحت تصرف التحالف، وان احتمال حصول الخطأ بعيد عن المنطق العسكري، لذا يمكن القول بان الدعم الاميركي لداعش مازال مستمرا.
رایکم