۳۸۱مشاهدات
يتنقل الإعلام الرسمي البحريني من تشويه حقيقة الحراك السلمي في البلاد وفبركة تصريحات مسؤولين دوليين تصب في حملة تلميع ممارسات السلطة ضد الشعب البحريني كما حصل مؤخرا فيما نقل عن بان كي مون فضحته الامم المتحدة.
رمز الخبر: ۲۲۳۹۳
تأريخ النشر: 23 October 2014
شبكة تابناك الإخبارية : في هذا السياق عممت وكالة أنباء البحرين الرسمية (بنا)، أمس الثلاثاء، خبراً عن رسالة وجهها الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون إلى حاكم البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، ليتداولها التلفزيون الرسمي ضمن اهم العناوين وتنشرها الصحف البحرينية في صفحاتها الأولى معنونة: "جلالة الملك يتلقى رسالة من الأمين العام للأمم المتحدة تتضمن الاشادة بدعوة جلالته للانتخابات النيابية"، وفي مضمون الخبر أن بان كي مون دعا إلى مشاركة جميع الفرقاء السياسين في البحرين في هذه الانتخابات ترشيحاً و انتخاباً.


انكشف كذب الاعلام الرسمي البحريني هذه المرة من المنظمة الدولية نفسها، إذ نشر موقع الامم المتحدة، أمس الثلاثاء، مضمون الرسالة وفي رد غير مباشر على فبركة الاعلام البحريني فقد ذكر الموقع الاممي أن الأمين العام قد كتب رسالة إلى الملك البحريني حمد بن عيسى آل خليفة قبل عقد الانتخابات المقررة في 22  تشرين الثاني/نوفمبر، دون ألااشارة إلى ادعاءات الاعلام الرسمي البحريني.

وبحسب المتحدث باسم الامم المتحدة ستيفان دوجاريك "دعا الأمين العام باستمرار إلى إجراء حوار حقيقي وشامل في البحرين يصب في مصلحة السلام والاستقرار والإصلاح والرخاء للجميع. ودعا الأمين العام الحكومة إلى الاستمرار في السعي لإجراء حوار حقيقي مع الكيانات المعارضة والاتفاق معها على مجموعة من الخطوات الحاسمة باتجاه تحقيق إصلاحات ذات مغزى ومقبولة للجميع."

وختم الموقع التصريح بان الأمم المتحدة أعربت عن الأمل في أن تقوم الحكومة البحرينية ببذل جهود إضافية لتحقيق هذه الغاية قبل إجراء الانتخابات.

وفي أول تعليق له، كتب الامين العام لجمعية الوفاق الوطني الاسلامية الشيخ علي سلمان في حسابه على "تويتر": "إنّ حبل الكذب قصير " ونشر النص الاصلي لرسالة امين عام الامم المتحدة المطالبة بحوار حقيقي مع المعارضة وجهود حقيقية للاتفاق قبل إجراء الانتخابات.

واعتبر المسؤول الاعلامي في الوفاق السيد طاهر الموسوي ان "فضيحة تحريف كلام الامين العام للأمم المتحدة حول انتخابات البحرين، تكفي في إثبات ان الانتخابات فشلت وانتهى الفيلم".

فيما نشر القيادي في الوفاق علي الأسود صورة للرسالة التي نشرتها الوكالة البحرينية بجانبها صورة من موقع الأمم المتحدة عن الرسالة وعلق "بين الحقيقة والكذب، فضيحة من العيار الثقيل تثبت تزوير وكالة انباء البحرين لرسالة بان كي مون".

والجدير ذكره أن نسب الوكالة البحرينية تصريحات غير موجودة ليس بالأمر الجديد، اذ سبق لها أن عمدت إلى ذلك مع الفيدرالية الدولية في 22 سباط/فبراير 2013 الامر الذي دفع المنظمة للنفي، كما تكرر الامر مع سفيرة الولايات المتحدة الأميركية لدى المقر الأوروبي لمنظمة الأمم المتحدة في جنيف أيلين شاميرلاين دوناهو، في 11 أيلول/سبتمبر 2013 وقالت حينها دوناهو عبر حسابها الخاص بـ"تويتر" "إنه تصريح غير دقيق"، والامر نفسه عمدت الوكالة البحرينية لارتكابه مع المفوضة السامية السابقة لحقوق الانسان نافي بيلاي في 2011 مما اضطر الاخيرة الى التصريح ونفي ما نقل عنها، والقائمة تطول وليس افضلها صور اسلحة المحتجين في مستشفى السلمانية التي كذبها تقرير لجنة تقصي الحقائق المعروف بـ "تقرير بسيوني"!.
رایکم