۳۲۰مشاهدات
وعلى أثر أعمال العنف تلك أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أنه فتح تحقيقا رسميا يشمل صربيا وألبانيا.
رمز الخبر: ۲۲۲۷۲
تأريخ النشر: 20 October 2014
شبكة تابناك الاخبارية: أرجأ رئيسا وزراء صربيا وألبانيا امس الأحد لقاءهما المقرر هذا الأسبوع إلى ما بعد 3 أسابيع على خلفية الحوادث التي وقعت خلال مباراة كرة قدم بين فريقي البلدين.

وأجرى رئيسا الحكومة الألبانية إيدي راما والصربية ألكسندر فوسيتش مكالمة هاتفية اتفقا خلالها على تأجيل أول زيارة يقوم بها زعيم ألباني لصربيا منذ 68 عاما حتى 10 نوفمبر/تشرين الثاني بدلا من موعدها الذي كان مقررا الأربعاء المقبل.

وكانت ألبانيا قد نددت في وقت سابق بإحراق علمها من قبل مشجعين خلال مباراة لكرة القدم في صربيا السبت، وحثت وزارة الخارجية الألبانية السلطات الصربية على إحالة مرتكبي هذا العمل إلى القضاء، داعية "السياسيين الصرب إلى النأي بأنفسهم عن هذه الأعمال التي تلحق الضرر بمستقبل البلقان واستقراره".

وفي بلغراد تم إيقاف مباراة التأهل لبطولة أوروبا لكرة القدم 2016 بين صربيا وألبانيا الثلاثاء الماضي بعد تحليق طائرة من دون طيار فوق الملعب تحمل علما يعكس خارطة "ألبانيا الكبرى"، وهو مشروع يرمي إلى ضم كافة الجاليات الألبانية في البلقان في دولة واحدة، ما اغضب المشجعين الصرب الذين رمى بعضهم قنابل دخانية ومقذوفات أخرى على أرض الملعب.

وعلى أثر أعمال العنف تلك أعلن الاتحاد الأوروبي لكرة القدم أنه فتح تحقيقا رسميا يشمل صربيا وألبانيا.

ويسود التوتر العلاقات بين صربيا وألبانيا منذ عشرات السنين، ووصلت إلى أدنى مستوى لها في أواخر التسعينات، واستمر التوتر حتى أعلنت كوسوفو استقلالها في عام 2008.

النهاية
رایکم
آخرالاخبار