۷۶۵مشاهدات
البناء المحكوم بأكثر من 60 عاما على قضايا مختلفة، تُبقيه السلطات الخليفية في الإنفرادي بحجة محاولة هروبه من السجن.
رمز الخبر: ۲۲۲۶۶
تأريخ النشر: 20 October 2014
شبكة تابناك الإخبارية : قالت مصادر حقوقية بأن المعتقل حسين البناء (من بلدة الدراز) أعلن اليوم الأحد، 19 أكتوبر، إضراباً عن الطعام احتجاجا على إبقائه في السجن الإنفرادي وسوء المعاملة لأكثر من 6 أشهر.

البناء المحكوم بأكثر من 60 عاما على قضايا مختلفة، تُبقيه السلطات الخليفية في الإنفرادي بحجة محاولة هروبه من السجن.

وأشار نشطاء إلى الظروف القاسية التي يعانيها داخل السجن الإنفرادي، حيث بدأ يشعر بألم في الرأس، وهناك مخاوف من فقدانه البصر، خصوصا مع حرمانه من العلاج اللازم. وتتعمد القوات الخليفية الاعتداء عليها بأبشع الألفاظ والكلمات الحاطة بالكرامة أثناء دخوله أو خروجه من الإنفرادي، على الرغم من أنه مُقيّد في يديه ورجليه، ويُوضع عازل مع أهله في الزيارات.

وذكرت المصادر أيضا أن المعتقل رضا الغسرة، المحكوم بأكثر من 100 عام، أعلن بدوره الإضراب عن الطعام لنفس الأسباب، حيث يتم التضييق عليه في سجنه الإنفرادي على نحو غير مسبوق وبمختلف وسائل المهانة والانتقام، حيث يُحتجز فيه منذ 10 أشهر، وهو يُعاني من تراجع وضعه الصحي.

وقد اعتصمت والدة رضا الغسرة وحيدةً أمام السجن للاحتجاج على الظروف القاسية التي يُعانيها الغسرة، لاسيما مع وجود 4 آخرين من أبنائها في الاعتقال أيضاً.

ويُنظر إلى البناء والغسرة باعتبارهما من أشهر الشباب الذين يتهمهم النظام الخليفي بقيادة الحراك الثوري في الدراز وبني جمرة، كما أنهما يحظيان بموقع خاص بين أهالي البلدتين، لاسيما في صفوف الشباب بالنظر إلى ما أضفته عليهما الأحكام القاسية من "رمزية” خاصة، وتمكنهما من الفكاك من السجون الخليفية، وخصوصا الشاب الغسرة الذي بات الخليفيون يتعاملون معه بسلوك ثأريّ بعد نجاحه أكثر من مرّة في التحرّر من السجن.
رایکم