۲۸۳مشاهدات
ورأت دمشق أن الدعم الذي تقدمه تركْيا وغيرها للإرهاب وتنظيماته هو الذي أدى إلى إطالة الأزمة في سوريا.
رمز الخبر: ۲۲۱۵۱
تأريخ النشر: 18 October 2014
شبكة تابناك الاخبارية: منيت تركْيا بخيبة أمل كبيرة وبصدمة بعدما خسرت المنافسة أمام إسبانيا للفوز بمقعد غير دائم في مجلس الأمن الدوليّ لمدة عامين.

ففي انتخابات أجرتها الجمعية العامة نالت اسبانيا مئة واثنين وثلاثين صوتامقابل ستين لتركيا، بينما امتنعت  دولة واحدة فقط عن التصويت برغم أنّ تركيا حضرّت على مستوى وزير خارجيتها لشنّ الحملة الانتخابية.

وفي بقية المقاعد فازت بالتزكية كلّ من أنغولا عن المقعد الأفريقيّ وماليزيا بالمقعد المخصص لآسيا والمحيط الهادي والجزر الصغيرة محلّ وفنزويلا في مقعد أميركا اللاتينية وبحر الكاريبيّ.

كما فازت نيوزلندا محلّ استراليا بمقعد غرب أوروبا ودول أخرى.

وفي رد فعل فوري، أكد مندوب سوريا الدائم لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري أنّ فشل تركْيا في الحصول على تأييد دول الأمم المتحدة لنيل مقعد غير دائم في مجلس الأمن انتكاسة كبيرة ترقى إلى مستوى الفضيحة بسبب فشل سياسة الحكومة التركية في سوريا والعراق.

ونقلت وكالة "سانا" عن الجعفري قوله إنّ العديد من مندوبي الدول المشاركة في التصويت عبّروا عن استيائهم من سياسة حزب العدالة والتنمية وخاصة تجاه سوريا لأنها غير قانونية ولا تحترم ميثاق الأمم المتحدة وأحكام القانون الدوليّ ومبادئ حسن الجوار بين الدول.

ووجهت الخارجية السورية رسالتين متطابقتين إلى الأمين العام للامم المتحدة ورئيس مجلس الامن بشأن الدور التركي في الازمة السورية.

ورأت دمشق أن الدعم الذي تقدمه تركْيا وغيرها للإرهاب وتنظيماته هو الذي أدى إلى إطالة الأزمة في سوريا.

وطالبت الحكومة السورية مجلس الامن بالتعامل بجدية مع الخطر الذي تمثله سياسة تركْيا العدوانية

الرسالة جددت رفض دمشق القاطع لإقامة مناطق عازلة أو حظر جوي على أي جزء من الأراضي السورية تحت أي ذريعة وأكدت رفضها أيّ تدخل عدواني لقوات أجنبية فوق أراضيها.

النهاية
رایکم