۲۴۱مشاهدات
“موضوع العسكريين الرهائن حساس ودقيق جدا وأتمنى على الجميع ان يدركوا ان المفاوضات القائمة ستعود بالنفع والخير على الرهائن اولا ومن ثم على كل الوطن”.
رمز الخبر: ۲۱۶۸۴
تأريخ النشر: 01 October 2014
شبكة تابناك الإخبارية : أكد رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام الاربعاء، أن موضوع العسكريين المخطوفين من قبل المسلحين في عرسال حساس ودقيق ويتطلب التكتم .
وقال سلام في تصريح صحفي الأربعاء، إن "موضوع العسكريين الرهائن حساس ودقيق جدا وأتمنى على الجميع ان يدركوا ان المفاوضات القائمة ستعود بالنفع والخير على الرهائن اولا ومن ثم على كل الوطن”.
وأشار إلى أن "المفاوضات ذات طابع يتطلب التكتم للوصول إلى حلول للإفراج عن العسكريين وهذا الموضوع ليس سلعة سياسية للتداول بل يتطلب استنفارا ووعيا وطنيا من الجميع″.
وشدد على أنه "علينا ان نتعاون جميعا لدعم موقف وطني وموحد، والجيش اليوم هو في مقدمة الدفاع عن الوطن، وعلينا ان نكون واضحين وأن لا نسمح لأحد ان يستغلنا ويضع الأمور في غير نصابها الصحيح”.
وأعلن أنه "مستمر مع كل المسؤولين الآخرين في التصدي لهذا الموضوع بأفضل الطرق والوسائل ، ويشكر من يساعدنا ان كانت دولة قطر الشقيقة او دولة تركيا في الوصول، وبجهودنا وبجهود مسؤولينا الامنيين الى نتائج طيبة تستطيع ان تريح الجميع″.
واشار رئيس الحكومة اللبنانية إلى أنه لم يطّلع على تفاصيل المساعدات العسكرية التي قررت إيران تقديمها للجيش اللبناني والتي أعلن عنها أمين عام المجلس القومي الإيراني الثلاثاء .
وقال سلام "لقد أعلن عن الهبة أمين عام المجلس القومي الايراني في زيارته بالأمس ولم نطلع بعد على تفصيلها”.
من جهة أخرى تحدث سلام عن موضوع العسكريين المخطوفين من قبل المسلحين الإرهابيين في عرسال وأوضح أن "موضوع العسكريين الرهائن حساس ودقيق جدا وأتمنى على الجميع ان يدركوا ان المفاوضات القائمة ستعود بالنفع والخير على الرهائن اولا ومن ثم على كل الوطن”.
رایکم