۲۰۷مشاهدات
وجرى خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون الإستراتيجي بين البلدين، باعتباره ركيزة للدفاع عن مصالح شعوب المنطقة.
رمز الخبر: ۲۱۶۵۵
تأريخ النشر: 01 October 2014
شبكة تابناك الاخبارية: أكدّ الرئيس السوري بشار الأسد لدى استقباله امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني أنّ "محاربة الإرهاب لا يمكن أن تكون على يد دول ساهمت في إنشاء التنظيمات الإرهابية ودعمتها لوجيستياً ومادياً".

وشدد الاسد على أنّ "محاربة الارهاب يجب أن تتم وفق القانون الدولي ونجاحها يتطلب التعاون مع دول المنطقة وابتعاد الغرب عن الازدواجية".

وشدد الرئيس الأسد على أن مواجهة الفكر التكفيري المتطرف الذي ينشره الإرهابيون وتغذيه بعض الدول الإقليمية لا تقل أهمية عن محاربة أولئك الإرهابيين الذي يعيثون قتلا وخرابا ويدمرون الإرث التاريخي والحضاري للشعوب أينما حلوا.

من جانبه أكد شمخاني ثبات موقف إيران الداعم لسورية والمعزز لصمود شعبها في الحرب على الإرهاب معربا عن رفض بلاده لكل ما يهدد وحدة سورية وسلامة أراضيها أو ينتهك سيادتها الوطنية التي تصونها المواثيق والقوانين الدولية.

وجرى خلال اللقاء بحث تعزيز التعاون الإستراتيجي بين البلدين، باعتباره ركيزة للدفاع عن مصالح شعوب المنطقة.

كما تناول اللقاء العلاقات الوثيقة التي تجمع البلدين وأهمية مواصلة وتعزيز التعاون الاستراتيجي القائم بينهما في مواجهة التحديات وفي مقدمتها خطر تمدد الإرهاب التكفيري.

وجرى التأكيد على أن محاربة الإرهاب يجب أن تتم وفق القانون الدولي ونجاحها يتطلب تضافر جهود المجتمع الدولي والتعاون مع دول المنطقة التي تخوض حربا في مواجهة هذا الخطر الداهم والابتعاد عن ازدواجية المعايير التي لا يزال ينتهجها الغرب وفي مقدمته الولايات المتحدة لتمرير أجندات غير معلنة لا تخدم مصالح شعوب المنطقة.

النهاية
رایکم