۲۹۴مشاهدات
وتقع عامرية الفلوجة على بعد 30 كيلومتراً إلى الجنوب من الفلوجة، التي خرجت عن سيطرة الدولة منذ مطلع العام الجاري.
رمز الخبر: ۲۱۵۸۲
تأريخ النشر: 29 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: صدت القوات العراقية ومقاتلو العشائر هجوماً واسعاً نفذه تنظيم الدولة فجر الأحد على بلدة عامرية الفلوجة، التي صمدت أمام سلسلة من الهجمات المتكررة، بحسب مسؤول في الشرطة.

وقال الرائد بالشرطة العراقية عارف محمد الجنابي إن "تنظيم داعش هاجم الناحية من محورين عند الساعة الواحدة من فجر يوم الأحد".

وأضاف في تصريح لفرانس برس أن "الهجوم استمر لمدة خمس ساعات، واشترك فيه الطيران الحربي الذي قصف مواقع المسلحين، وقتل نحو 15 منهم".

وأكد ضابط الشرطة أن "قوات الجيش والشرطة والعشائر لا تزال تمسك بالسواتر، كما أن مقاتلي تنظيم الدولة ينتشرون من الجهة الشمالية للناحية".

وتقع عامرية الفلوجة على بعد 30 كيلومتراً إلى الجنوب من الفلوجة، التي خرجت عن سيطرة الدولة منذ مطلع العام الجاري.

وحاول التنظيم الاستيلاء على هذه الناحية وأرسل عدة رسائل تهديد لسكانها يطالبهم بإلقاء السلاح وإعلان التوبة، لكن العشائر والشرطة التي تحميها رفضت.

وقال الجنابي إن التنظيم يحاول الاستيلاء على هذه الناحية بسبب أهمية موقعها الاستراتيجي على الطريق السريع الذي يعتبر خط الامدادات للقوات العراقية.

وكانت مصادر أمنية أعلنت أن الجيش العراقي، مدعوماً بميليشيات حزبية، تمكن السبت من استعادة السيطرة على سد الصدور في محافظة ديالى بعد معارك مع مقاتلي تنظيم الدولة استمرت أياما عدة وأسفرت عن عشرات القتلى.

وفي وقت سابق، أودى انفجار سيارة مفخخة في بلدة تقع على بعد نحو 30 كيلومتراً إلى الجنوب من العاصمة العراقية بغداد بحياة 10 أشخاص.

وقال مسؤولون بالشرطة العراقية، رفضوا الكشف عن هويتهم، إن سيارة مفخخة انفجرت في بلدة المحمودية، ما أدى إلى مقتل 10 أشخاص على الأقل وإصابة 24 بجروح.

وفي هجوم منفصل في الطارمية على بعد 50 كيلومتراً شمالي بغداد، انفجرت قنبلة زرعت في جانب الطريق لتصيب قافلة عسكرية عراقية وتقتل جنديين وتصيب 5 بجروح، وفقا لما ذكره مسؤولان بالشرطة.

النهاية
رایکم