۳۴۲مشاهدات
ووصف امن المنطقة وكذلك الوحدة بين الشيعة والسنة، موضوعين مهمين جدا، وقال في الاشارة الى اوضاع لبنان: ان البعض يسعى لاشعال فتنة جديدة في لبنان، ونحن نسعى بدعم من دول المنطقة للحيلولة دون هذه الفتنة وان يجري العمل بناء على مصلحة المنطقة.
رمز الخبر: ۲۱۵۸
تأريخ النشر: 20 December 2010
شبکة تابناک الأخبارية: انتقد قائد الثورة الاسلامية في ايران آية الله السيد علي خامنئي اليوم الاثنين، المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس الوزراء اللبناني الاسبق رفيق الحريري.

ووصف آية الله خامنئي خلال استقباله أمير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني في طهران، وصف المحكمة بالشكلية، مؤكدا انها مرفوضة، واي قرار يصدر عنها لاغ وباطل.

وأعرب آية الله خامنئي عن أمله بان تتصرف الاطراف المعنية والمؤثرة في لبنان بحكمة وعقلانية، مؤكدا بان المؤامرة في لبنان لن تحقق اي نتيجة.

وفي جانب آخر من حديثه، أشار آية الله خامنئي الى اهمية الامن في المنطقة خاصة منطقة الخليج الفارسي، واكد قائلا: ان الامن في منطقة الخليج الفارسي لا يمكن تجزئته، لانه اذا كانت المنطقة آمنة فان جميع دول المنطقة ستستفيد من ذلك اما اذا جرى المساس بامن المنطقة فان جميع دولها ستتضرر وتصبح غير آمنة.

ووصف قائد الثورة الاسلامية العلاقات بين ايران وقطر بانها طيبة، واضاف: ان العلاقات يجب ان تتطور يوما بعد يوم لانها تصب في مصلحة البلدين والمنطقة.

وابدى آية الله خامنئي عتابه تجاه بعض دول المنطقة لعدم التفاتها الى الاهمية الفائقة للامن في منطقة الخليج الفارسي، وقال: للاسف ان الاميركيين والصهاينة يرسخون هذا التوجه في اذهان هذه الدول وعدم التفاتها الى اهمية الامن في المنطقة.

واعتبر موضوع الوحدة بين الشيعة والسنة في المنطقة امرا بالغ الاهمية، واكد قائلا: ان الشيعة واهل السنة في المنطقة يتعايشون منذ ازمنة بعيدة الى جانب بعضهم بعضا بكل ود وصفاء، الا ان البعض يسعى للقضاء على هذه الاجواء الحميمة وتحويل بعض الخلافات العقيدية بين الشيعة والسنة الى خلاف اجتماعي.

واضاف قائد الثورة الاسلامية: للاسف هنالك في كلا الطرفين افراد متعصبون وعملاء، حيث ينبغي السيطرة على هذا الامر من الناحية العقيدية وكذلك الناحية الامنية.

وفي اللقاء الذي حضره ايضا رئيس الجمهورية محمود احمدي نجاد، اشار امير دولة قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الى العلاقات الطيبة جدا بين ايران وقطر، واعتبرها انموذجا في المنطقة.

وقال الشيخ حمد: ان المواقف السياسية للبلدين متقاربة من بعضها بعضا على الدوام، ونامل بالمزيد من تعزيز العلاقات بين البلدين في سائر المجالات ايضا.

ووصف امن المنطقة وكذلك الوحدة بين الشيعة والسنة، موضوعين مهمين جدا، وقال في الاشارة الى اوضاع لبنان: ان البعض يسعى لاشعال فتنة جديدة في لبنان، ونحن نسعى بدعم من دول المنطقة للحيلولة دون هذه الفتنة وان يجري العمل بناء على مصلحة المنطقة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار