۲۸۴مشاهدات
وأضاف النائب الموسوي: لا بد من إجراءات رادعة حقيقية على الأرض لمعالجة موضوع أبنائنا العسكريين المغدورين في منطقة عرسال من أجل تفويت الفرصة على المجرمين ومن يقف وراءهم.
رمز الخبر: ۲۱۵۷۵
تأريخ النشر: 29 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: إعتبر عضو كتلة الوفاء للمقاومة اللبنانية النائب حسين الموسوي أن المجموعات التكفيرية المقيمة احتلالاً وإغتصاباً في جرد عرسال تنصب فخ الفتنة في لبنان.

وفي تصريح له أشار الموسوي إلى "اننا أمام عصابات تكفيرية لا تتقن إلا لغة الذبح والمال والخطف وتريد إيصال البلاد والعباد إلى مزالق خطرة".

وأضاف النائب الموسوي: لا بد من إجراءات رادعة حقيقية على الأرض لمعالجة موضوع أبنائنا العسكريين المغدورين في منطقة عرسال من أجل تفويت الفرصة على المجرمين ومن يقف وراءهم.

وأشار إلى أن التداعيات الناشئة عن هذه الأزمة، باتت تستلزم من جميع المعنيين اتخاذ إجراءات وقرارات شجاعة وجريئة تفضي إلى حل هذه القضية الوطنية "بالمستوى الذي يقفل هذا الملف على قاعدة الحق والعدل والسيادة؛ لأن هذا الخطر الداهم لا يتهدد لبنان فحسب، بل المنطقة بكل دولها وشعوبها ومكوناتها."

وختم الموسوي بالقول: ما سُلب بقوة الإرهاب والغدر لن يعود إلا بقوة؛ الموقف المفاوض الذي هو أحد أوجه المقاومة لاسترداد أبنائنا الجنود الأعزاء وإعادتهم الى أهلهم المظلومين الطيبين معززين مكرمين، هؤلاء الذين دفع بعض رفاقهم دمائهم ضريبة على الوطن كله في مواجهة وحوش لا ينتمون إلى أي تاريخ أو حضارة أو دين.

النهاية
رایکم