۱۷۸مشاهدات
ورأى أوباما أن مسؤولي الدعاية في تنظيم داعش أصبحوا "ماهرين للغاية" في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، وتمكنوا من استقطاب مجندين جدد من أوروبا والولايات المتحدة واستراليا والدول الإسلامية.
رمز الخبر: ۲۱۵۷۲
تأريخ النشر: 29 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: اعترف الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن بلاده أساءت تقدير خطورة تنظيم داعش ولم تتوقع ان يؤدي تدهور الوضع في سوريا الى تسهيل ظهور مجموعات متطرفة خطيرة على غرار التنظيم.

وأقر أوباما في مقابلة تلفزيونية الأحد ، أن مسلحي تنظيم القاعدة القدامى الذين طردتهم الولايات المتحدة والقوات المحلية من العراق، تمكنوا من التجمع في سوريا وشكلوا داعش.

وقال إن "رئيس أجهزة المخابرات جيم كلابر أقر إنهم لم يحسنوا تقدير ما جرى في سوريا"، كما أشار الى أن واشنطن قد أساءت كذلك بتقدير قوة الجيش العراقي الذي دربته الولايات المتحدة في قتال المسلحين لوحده.

ورأى أوباما أن مسؤولي الدعاية في تنظيم داعش أصبحوا "ماهرين للغاية" في التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي، وتمكنوا من استقطاب مجندين جدد من أوروبا والولايات المتحدة واستراليا والدول الإسلامية.

النهاية
رایکم
آخرالاخبار