۳۸۶مشاهدات
وأصبحت فرنسا، بمشاركتها في الضربات الجوية في العراق، أول دولة تنضم لحليفتها الولايات المتحدة في التحرك العسكري ضمن تحالف دولي لمحاربة "داعش".
رمز الخبر: ۲۱۴۳۰
تأريخ النشر: 23 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: أكد وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس الاثنين إن باريس لن تنفذ ضربات جوية في سورية ضد مسلحي تنظيم داعش.

وفي رد على سؤال عن سبب إرسال فرنسا طائرات لقصف هدف قرب مدينة الموصل شمال العراق دون أن تقدم على خطوات مماثلة في سورية، قال فابيوس إن حكومته تحركت بناء على طلب من حكومة بغداد لتوفير الحماية الجوية.

وأصبحت فرنسا، بمشاركتها في الضربات الجوية في العراق، أول دولة تنضم لحليفتها الولايات المتحدة في التحرك العسكري ضمن تحالف دولي لمحاربة "داعش".

وقال فابيوس ردا على أسئلة في مجلس العلاقات الخارجية "قررنا أن نقول نعم وفقا للمادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة وأمر الرئيس (فرانسوا) أولوند بتوجيه ضربات جوية والتي نفذناها منذ بضعة أيام."

وكرر فابيوس موقف فرنسا من أنها ستواصل دعم ما اسماها المعارضة "المعتدلة" ضد الرئيس السوري بشار الأسد ولكنه أضاف أن "الرئيس الفرنسي قال إنه ليس لدينا النية أن نفعل نفس الشيء في سوريا.. أعني الضربات الجوية."

وتابع فابيوس "أعتقد أنه من الممكن أن نتحرك. ومن ثم فان المسألة ليست مسألة شرعية.. شرعية دولية. ولكن أولا لا يمكن أن تفعل فرنسا كل شيء وثانيا نعتبر أن دعم المعارضة "المعتدلة" وقتال كل من بشار وداعش ضروري."

وقبل أسبوع استضافت باريس مؤتمرا دوليا حضرته الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول أوروبية ودول عربية وممثلون من الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية والأمم المتحدة. وبدأت فرنسا طلعات استطلاعية في الأجواء العراقية في 15 سبتمبر أيلول.

النهاية
رایکم