۴۵۱مشاهدات
وبين ان مواقع الطمر الصحي في المناطق الساخنة تشهد تراكم النفايات بكميات كبيرة ما يسمح بان تكون بيئة ملائمة لنشاط العديد من الفايروسات الخطيرة المسببة للامراض المعدية.
رمز الخبر: ۲۱۴۰۰
تأريخ النشر: 22 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: تتواصل سلسلة الافعال الاجرامية التي تقوم بها عصابات "داعش" ضد المواطنين، فقد لجأت في واحدة من اعمالها الدنيئة الى تلويث مياه الشرب بالمخلفات النفطية.

وقال المستشار الاعلامي في وزارة البلديات والاشغال العامة جاسم محمد سالم: ان "الوزارة تنفذ حاليا سلسلة من الاجراءات لتزويد المناطق الساخنة بالماء الصالح للشرب منها تجهيزها عن طريق السيارات الحوضية، كما حصل في ابو غريب وبعض مناطق اطراف بغداد او تزويدها عن طريق المشاريع المائية الموجودة في المناطق القريبة منها.

واضاف ان لجوء ارهابيي "داعش" الى استعمال حرب المياه فاقم من معاناة الاهالي بشكل كبير التي بدأت بغلق سدة الفلوجة الواقعة على نهر الفرات وتعريض العديد من المناطق الى الغرق مثل ابو غريب، اضافة الى السيطرة على منابع المياه في قضاء بلدروز في محافظة ديالى وصولا الى تلويث الانبوب الرئيس الذي كان يغذي ناحية امرلي من ناحية سليمان بيك في محافظة صلاح الدين بالمخلفات النفطية، داعيا في الوقت نفسه الحكومة الى اتخاذ اجراءات عاجلة لفك الحصار المائي الذي تفرضه عصابات "داعش" في بلدروز.

ولفت سالم الى استمرار سيطرة ارهابيي "داعش" على عدد من مشاريع الماء في المناطق التي لا تزال مغتصبة من قبلهم، وبالتالي هناك امكانية لاستغلالها في تنفيذ مآربهم الخبيثة ضد الاهالي، مؤكدا ان الوزارة ستعمل خلال الايام المقبلة على اطلاق حملة لتأهيل شبكات الماء والصرف الصحي في المناطق التي تضررت نتيجة العمليات العسكرية.

من جهته، اشار مصدر في الدائرة الفنية بوزارة البيئة لمندوبة "الصباح" جنان الاسدي الى تعرض الانابيب الناقلة للنفط الخام الى الاعمال التخريبية التي تقوم بها عصابات "داعش" التكفيرية ما تسبب بتراجع مستويات الحفاظ على البيئة بسبب عدم تمكن الفرق من معالجة الملوثات التي سببتها تلك الافعال وبالتالي حدث تراكم كبير في الملوثات التي ينجم عنها امراض سرطانية خطيرة.

وبين ان مواقع الطمر الصحي في المناطق الساخنة تشهد تراكم النفايات بكميات كبيرة ما يسمح بان تكون بيئة ملائمة لنشاط العديد من الفايروسات الخطيرة المسببة للامراض المعدية.

ونبه المصدر على خطورة تراجع مستويات البيئة في تلك المناطق وما ينجم عنها من آثار خطيرة تهدد الصحة العامة للانسان لا سيما بعد انقطاع الفرق الفنية عن العمل بسبب سوء الاوضاع الامنية وعدم تمكنها من مزاولة نشاطها كقياس نسب تلوث الهواء والماء والتربة.

الى ذلك، بيّن مدير دائرة ماء بغداد المهندس عمار موسى كاظم، ان الدائرة اتخذت اجراءات وقائية للحفاظ على سلامة المياه تتمثل بوضع فلاتر ومرشحات اضافية في المشاريع واحزمة مطاطية لرصد الاجسام الغريبة والفضلات والشوائب التي تسبب تلوث المياه المقبلة من محافظات نينوى وصلاح الدين عبر نهر دجلة لحماية مآخذ الماء نتيجة المعلومات الواردة عن احتمالية تلوث المياه نتيجة قيام عصابات "داعش" بتسميم مياه نهر دجلة، مضيفا ان الدائرة ضاعفت ايضا اجراء الفحوصات المختبرية التي تجريها بأوقات متفاوتة على المياه قبل ضخها.

في السياق نفسه، اكد مصدر حكومي مسؤول في محافظة ديالى في تصريح صحفي، ان تنظيم "داعش" عمد مساء الجمعة الماضي الى قطع مياه نهر مهروت عبر بوابات سدة الصدور، ما ادى الى انخفاض حاد في مناسيب مياه نهر خريسان الممتد من نهر مهروت الذي يؤمن مياه الشرب لنحو 800 الف نسمة من اهالي قضاء المقدادية ومدينة بعقوبة والنواحي القريبة منها، محذرا من خطورة الأمر فيما لو استمرت الحالة لـ48 ساعة من دون حلول عاجلة.

ويعد نهر خريسان والذي يتفرع من نهر مهروت الرئيس، المغذي الرئيس لمحطات الاسالة لعموم مناطق بعقوبة والنواحي المرتبطة به اضافة الى انه يسقي مساحات شاسعة من الاراضي الزراعية.

مصدر في وزارة الموارد المائية اكد من جهته، ان انخفاض مناسيب المياه بسبب اغلاق سدة الفلوجة من شأنه ان يؤثر في نوعية المياه التي يستفاد منها لسقي الاراضي الزراعية، ويزيد من نسبة الملوحة ويرفع من مخلفات الاسمدة، لافتا الى ان الوزارة تعمل بالتعاون مع وزارة البيئة للحد من حجم الملوثات التي تحصل للانهار من خلال اطلاق حملات التوعية وتعيين مناطق بؤر التلوث والتأشير على مصادره لاتخاذ الاجراءات اللازمة.

واضاف ان تلوث مياه الانهر يعرض حياة الانسان الى خطر الاصابة ببعض الامراض وذلك لعدم وجود مصادر مياه اخرى بالامكان الرجوع اليها، كما يحد من انتاجية الغلة الزراعية للدونم الواحد ويقلل من انتاج الثروة السمكية بشكل عام، كونها عبارة عن مواد سامة تدخل ضمن جزيئات المياه، مؤكدا سلامة المياه الواصلة الى العاصمة بغداد من نسب التلوث الموجودة.
رایکم
آخرالاخبار