۲۷۷مشاهدات
وتابع ان المجمع العالمي للسلام الاسلامي، تم تأسيسه قبل 5 سنوات وقد ركز اهتمامه على الساحة الاقليمية والدولية، وقلما اولى هذا الامر نظرة داخلية.
رمز الخبر: ۲۱۳۷۲
تأريخ النشر: 21 September 2014
شبكة تابناك الاخبارية: اشار الامين العام للمجمع العالمي للسلام الاسلامي الى ان منظمة الامم المتحدة قدمت اداء ضعيفا في مجال السلام العالمي، وقال ان هذه المنظمة قصرت في هذا المجال ولديها نظرة امنية للسلام.

وقال داود عامري في مؤتمر صحفي عقد بمناسبة يوم السلام العالمي: ان احترام السلام هو احترام للقوانين الالهية والكرامة الانسانية وضمان لمستقبل افضل للبشرية، واضاف: في الـ21 من سبتمبر كل عام، تطرح منظمة الامم المتحدة شعارا بمناسبة يوم السلام العالمي، وقد اختارت شعار "حق الشعوب والسلام" لهذا العام.

وتابع ان المجمع العالمي للسلام الاسلامي، تم تأسيسه قبل 5 سنوات وقد ركز اهتمامه على الساحة الاقليمية والدولية، وقلما اولى هذا الامر نظرة داخلية.

ولفت عامري، الى انه من المؤسف لا تلتزم الكثير من الحكومات بحقوق الشعوب والديمقراطية، فعلى سبيل المثال، نشهد في منطقة الشرق الاوسط انشاء 3 ديمقراطيات جديدة الا ان القوى الكبرى جرتها كلها الى العنف.

وصرح: لو لم يتم احترام حق الشعوب جيدا، فعمليا لن يتحقق شيء باسم السلام العالمي. واوضح: ان خنق الشعوب وتهدئيتها من اجل ممارسة هيمنة الحكومات، لا يعني سلاما، لكن جميع الاديان المعترف بها عالميا تؤكد على السلام العادل، لذلك يجب ان يكون السلام عادلا ومستداما، ومن هنا فإن رسالة المجمع العالمي للسلام العالمي مبنية ايضا على السلام العادل.

واشار عامري الى ضعف اداء منظمة الامم المتحدة لدورها الحقيقي في مجال تحقيق السلام العالمي، وقال: ان منظمة الامم المتحدة التي تأسست من اجل صيانة السلام في المجتمع العالمي، الا انها الآن قصرت في هذا الامر، ولديها نظرة امنية حيال السلام.

ودعا الى ضرورة اعتماد آليات للخروج من هذا الوضع الموجود، بما تكريس ثقافة ومبادئ صحيحة عن السلام في العالم، حتى ترسخ بناه التحتية، ولابد من تشكيل تحالف لتحقيق السلام على الصعيد العالمي.

وتطرق الامين العام للمجمع العالمي للسلام الاسلامي الى الاحداث الارهابية في المنطقة، وعزا سببها الى وجود ايادي ارهابية تعمل لأجهزة مخابراتية اقليمية واسرائيلية.

النهاية
رایکم
آخرالاخبار